مواضيع للحوار

أثر الدراما التركية على المجتمع

أثر الدراما التركية على المجتمع

3861 مشاهدة

أثر الدراما التركية على المجتمع

 

 يدور الحديث منذ عامين حول المسلسلات "التركية"، التي هزت الدراما "العربية"، بعد أن أنشأت الممثلة والمنتجة "السورية" "لورا أبو أسعد" شركة إنتاج "لترجمة ودبلجة" هذه المسلسلات وأحدثت صراعاً كبيراً على الصعيد الإعلامي بين مؤيد ومعارض، بعد أن عَرضت الشاشات "العربية" هذه المسلسلات. مثلاً مسلسل "نور" أحرز اهتماماً كبيراً من قبل المجتمع العربي وبصورة خاصة عند "النساء" و"الفتيات" اللواتي آثار إعجابهن الممثل "التركي" "كيفانش" الملقب "مهند" وأصبحت كل واحدة منهن تتمنى لو أن زوجها أو خطيبها أو......مثله وكما شاهدته في المسلسل. وأيضاً مسلسل "سنوات الضياع" الذي أثار جدلاً بين أفراد المجتمع من خلال المشاهد التي عرضت وخدشت الحياء العام، وغير المبررة حتى فنياً،  مشهد الولادة مثلاً. وبالطبع لن ننسى مسلسل " وتمضي الأيام" الذي هز عقول "الأطفال" وشتت تفكيرهم، فأصبحوا يقلدون الممثل البطل "أسمر" ويحفظون حركاته أكثر مما يحفظون دروسهم.

هذا مجرد رأي حول الأضرار التي سببتها المسلسلات "التركية" في المجتمع، من "أطفال" و"شباب" و"رجال" و"نساء". والسؤال الذي يطرح نفسه بكل الشرعية متى سينتهي تدفق هذه المسلسلات "التركية"، ومتى سينتهي عهدها الميمون؟؟؟

                                                                                 

                                                    رولا عبد المعين طيبة

التعليقات

  1. Image
    شكرا لك اخت رولا , واتمنى ان تفيدينا اكتر فى تاثير الدراما على التمنية الثقافية والاجتماعية للشباب العربى .
  2. Image
    شكرا كتير على الافادة

اترك تعليقك هنا

كل الحقول إجبارية