شعر

استنبول..قصيدة للشاعرة نسيمة الراوي..

استنبول..قصيدة للشاعرة نسيمة الراوي..

6451 مشاهدة

Istanbul

 نسيمة الرّاوي

في إِسْطَنْبُولَ

تَدُورُ السَّمَاءُ فَوْقَ رَاحَاتِ الدَّرَاويشِ

عِنْدَ مَدْخَلِ الطُّوبْ كَابـِّي

أُغْمِضُ عَيْنـَيَّ

أَرَى الـمَدِينَةَ كَمَا رَأَى الـحَلاَّجُ الرَّبَّ

بِعَيْنِ القَلْبْ

في إِسْطَنْبُولَ

أَمْشِي

لاَ شَيْءَ يَفْصِلُ قَدَمَايَ عَنْ الـمَاءِ

سِوَى فِكْرَةِ اليَابِسَة

في إِسْطَنْبُولَ 

أَفْتَحُ قَفَصَ صَدْرِي

تَطْلُعُ نَوْرَسَةٌ

تَنْقُرُ بَلاَطَ الـمَمَرِّ الأَزْرَقِ

هَلِ البَحْرُ أَيْضاً فِكْرَة؟ 

في إِسْطَنْبُولَ

في سَاحَةِ التَّقْسِيمِ

أُعَبِّئُ جُيُوبَ ذَاكِرَتِـي

بـِحُبُوبِ القَمْحِ

لِـحَمَامٍ يَطْلُعُ مِنْ بَالِـي

كُلَّمَا تَأَوَّهْتْ

Sezen aksu

في أُغْنِيَّةِ

"آهْ إِسْطَنْبُولَ"

الـجُزُرُ في إِسْطَنْبُولَ

بَقَايَا عِنَاقٍ قَدِيـمٍ

ذِرَاعُ الأَرْضِ العَالِقة

الـجُزُرُ في إِسْطَنْبُولَ

مُدُنٌ تَبْتَعِدُ لِتَـرَى وَجْهَهَا

في مَرَايَا الـمَاءِ

دُونَ مُؤَثِّراتٍ ضَوْئِيَّةٍ

الـجُزُرُ في إِسْطَنْبُولَ

كَوَابِيسُ البَحْرِ

تُذَكِّرُهُ دَائِماً

أَنَّهُ أَغْرَقَ اليَابِسَة

في إِسْطَنْبُولَ عَلَى مَرْكَبِ يَالُوفَا

تُصَفِّفُ الرِّيحُ خَصْلاَتِ شِعْرِي

مِنْ أَيْنَ تَأْتِـي العَاصِفَة؟

تَقُولُ مُـخَيِّلَتِـي وَهِيَ تُوشِكُ أَنْ تَطِيـرَ

في إِسْطَنْبُولَ أَنْقَعُ قَصَائِدِي

في بَـحْرِ الـمَرْمَرَة

تَنْتَفِخُ

تَطِيـرُ إِلَـى مَسَارِحَ بَعِيدَةٍ

أَمْشِي عَلَى الـجِسْرِ الـمُعَلَّقِ

أَرْفَعُ عَيْنَـيَّ إِلى السَّمَاءِ

أَرَى أَرْوَاحاً تُصَفِّقُ

مَنْ قَالَ إِنَّ الـمَوْتَى نَائِمُونَ؟

 

 

                                                    إسطنبول، تموز، 2011

                                                    شاعرة مغربية

التعليقات

اترك تعليقك هنا

كل الحقول إجبارية