قالت الصحف

افتتاح عروض مهرجان مسرح الطفل باللاذقية

افتتاح عروض مهرجان مسرح الطفل باللاذقية

18 مشاهدة

افتتاح عروض مهرجان مسرح الطفل باللاذقية

اللاذقية – سانا

فاطمة ناصر

 

بعرضي “حسن وحسنة” و”لولو والثعلب” انطلقت اليوم في دار الأسد للثقافة والمسرح القومي باللاذقية عروض فعاليات مهرجان مسرح الطفل الذي تقيمه مديرية المسارح والموسيقا بوزارة الثقافة.

المهرجان الذي يقام في عدد من المحافظات بالتزامن مع عطلة منتصف العام جاء غنيا بالعروض المتنوعة والذي يشمل أيضا “أختي الحبيبة” و”السنافر” و”حكايات جدي” الأمر الذي عزاه فايز صبوح مخرج مسرحية “حسن وحسنة” في تصريح لـ سانا: إلى طول فترة العطلة قياسا بالعام الماضي والحرص على زيادة إنتاج أعمال مسرحية هادفة خاصة بالطفل ولا سيما بعد ثماني سنوات من الحرب على سورية ضمن مسعى لمحو جزء من ذاكرة الألم الذي اختزنته ذاكرة أطفالنا في الحرب.

وتدور فكرة مسرحية “حسن وحسنة” التي أعدها الكاتب رشاد كوكش عن المسرحية الشهيرة لوليم شكسبير “ترويض الشرسة” حول الأمير “حسن” الذي ادعى أنه حطاب أمام الأميرة “حسنة” بعد أن سبق لها رفض عروض زواج من أمراء كثر اشترطت عليهم حل ألغازها المعقدة لينجح هو فيما عجزوا عنه والزواج بها والمسرحية من تمثيل نيرمين علي وريم نبيعة ونبيل مريش ومحمد أبو طه وخالد حمادة وخليل غصن ومصطفى جانودي وقاسم عبد الحق وتعرض لمدة خمسة أيام على مسرح دار الأسد للثقافة.

بدوره رأى مجد يونس أحمد مؤلف ومخرج العمل المسرحي “لولو والثعلب” أهمية مسرح الطفل وضرورة إعطائه الأولوية من قبل كل الجهات سواء التربوية أو الإعلامية أو الاجتماعية لأهميته بإعادة تشكيل نفسية الجيل الجديد من أطفالنا الذين ولدوا وعاشوا في ظل الحرب وانتزاع ما خلفته من صور القتل والدمار في مخيلتهم من خلال اللعب والترفيه والتفاعل عبر تقديم أعمال ذات مستوى عال.

وأشار أحمد إلى أن عرضه يأتي ضمن مشروع يعمل عليه من خلال إنتاج الحكايا القديمة الموجودة في مخيلتنا بما يناسب طفل اليوم لتصبح حكاية “ليلى والذئب” بعد إعادة صياغتها بثلاث شخصيات “ليلى-الذئب- والثعلب” تدور أحداثها بقالب كوميدي حول ثعلب ماكر يغار من الذئب ويحاول أخذ مكانه كبطل للحكاية عبر جملة مقالب يفتعلها.

العمل من تمثيل “نجاة محمد- جولي مهنا- مجد يونس” ويعرض لمدة أربعة أيام على خشبة المسرح القومي.

ويستمر مهرجان مسرح الطفل حتى الرابع من الشهر القادم.