أخبار الهيئة العربية للمسرح

المسرحيون العرب سيقولون كلمتهم في مستقبل الأمة

المسرحيون العرب سيقولون كلمتهم في مستقبل الأمة

92 مشاهدة

المسرحيون العرب سيقولون كلمتهم في مستقبل الأمة

عواد علي

المصدر / العرب

المصدر:؛ موقع الخشبة

الدورة 11 من مهرجان المسرح العربي يشارك فيها 400 مسرحي عربي، فضلا عن 250 مسرحيا مصريا، بالإضافة إلى العديد من الندوات والورش والملتقيات الفكرية.

اختار مهرجان المسرح العربي مصر أرضا لدورته الحادية عشرة بعد تنظيم دورته العاشرة في تونس في يناير الماضي، وتأتي هذه الدورة بعدد أكثر من المشاركين خاصة من الفاعلين المسرحيين من مخرجين ونقاد وكتاب، حيث تعد جمهورها بفعاليات متنوعة من عروض عربية وندوات نقدية وورش تدريبية وغيرها.

تنطلق في العاشر من يناير الجاري، على المسرح الكبير بدار الأوبرا في القاهرة،  فعاليات الدورة 11 من مهرجان المسرح العربي، الذي تنظمه الهيئة العربية للمسرح، تحت رعاية الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وبتوجيه ودعم من الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حاكم إمارة الشارقة، الرئيس الأعلى للهيئة، وبالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية، ويستمر حتى 16 من الشهر نفسه.

مشاركات هامة

يشارك في الدورة 400 مسرحي من الدول العربية، و250 من مصر، إلى جانب حضور ممثلي مؤسسات ومهرجانات دولية من الصين وفرنسا وألمانيا واليابان، وأكاديميات ومعاهد الفنون المسرحية العربية في كل من مصر وتونس والمغرب والإمارات. كما تشهد الدورة طرح 11 إصدارا خاصا عن المسرح المصري، وست ورش تدريبية يشرف عليها مدربون من مختلف أنحاء العالم.

وقالت وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة إيناس عبدالدايم، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد صباح الأحد 6 يناير الجاري بالمجلس الأعلى للثقافة، بحضور الكاتب المسرحي إسماعيل عبدالله، الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، والمخرج خالد جلال، رئيس اللجنة العليا للمهرجان، إن مصر تتشرّف بإقامة هذا الحدث المسرحي العربي الكبير على أرضها، وإن مؤسسات الوزارة كلها مجندة لخدمة المهرجان وضيوفه، الذين سيضيئون القاهرة بإبداعاتهم.

ومن جانبه، قال إسماعيل عبدالله إن هذه الدورة يشارك فيها 400 مسرحي عربي، فضلا عن 250 مسرحيا مصريا، وتتضمن 27 عرضا مسرحيا، بالإضافة إلى العديد من الندوات والورش والملتقيات الفكرية.

وأضاف عبدالله خلال المؤتمر أن هذه الدورة هي موعد للمسرحيين العرب ليقولوا كلمتهم في غدهم وغد أمّتهم، مؤكدا أن الهيئة العربية للمسرح تعرب عن اعتزازها بتدشين العشرية الثانية من دورات مهرجان المسرح العربي بانعقاد الدورة الحادية عشرة على أرض الكنانة مصر، بتعاون حيوي وفعال مع وزارة الثقافة المصرية بقيادة الوزيرة الفنانة الدكتورة إيناس عبدالدايم، وكذلك أعضاء اللجنة العليا الذين نوجه التحية لهم.

عروض وفعاليات

أوضح عبدالله أن العروض المشاركة في المهرجان هذا العام تنقسم إلى ثلاثة مسارات، الأول يضم ثلاثة عروض من مصر هي “الحادثة” إخراج عمرو حسان، و”المعجنة” تأليف سامح مهران وإخراج أحمد رجب، و”مسافر ليل”، ومن العراق عرض “تقاسيم على الحياة” إعداد وإخراج جواد الأسدي، ومن الأردن “جنونستان” تأليف وإخراج حكيم حرب، و”سلالم يعقوب” تأليف وإخراج الحاكم مسعود، ومن المغرب عرض “صباح ومسا” تأليف غنام غنام وإخراج عبدالجبار خمران، ومن تونس “قمرة 14”  تأليف بوكثير دومة وإخراج دليلة مفتاحي، ومن الإمارات “ليلك ضحى” تأليف وإخراج غنام غنام.

وفي المسار الثاني تشارك العروض التي تنافس على جائزة الشيخ القاسمي وهي: من تونس “ذاكرة قصيرة” تأليف وإخراج وحيد العجمي، من المغرب “شابكة” تأليف عبدالكريم برشيد وإخراج أمين ناسور، و”عبث” تأليف وإخراج إبراهيم رويبعة، من الكويت “الرحمة” تأليف عبدالأمير شمخي وإخراج فيصل العبيد، من مصر “الطوق والإسورة” تأليف يحيى الطاهر عبدالله وإخراج ناصر عبدالمنعم، من الإمارات “المجنون” إعداد قاسم محمد وإخراج محمد العامري، ومن الأردن “النافذة” تأليف مجد حميد وإخراج مجد القصص، و”نساء بلا ملامح” تأليف عبدالأمير شمخي وإخراج إياد شطناوي.

أما المسار الثالث فيضم عشرة عروض مصرية ستقدم في عدد من محافظات مصر، منها القاهرة، الإسكندرية، الإسماعيلية، والفيوم، وهي عروض “محطة مصر” تأليف محمد زناتي وإخراج رضا حسانين، “آخران في الانتظار” تأليف سعيد حجاج وإخراج حمادة شوشة، “شباك مكسور” تأليف رشا عبدالمنعم وإخراج شادي الدالي، “أبوكبسولة” تأليف محمد الصواف وإخراج  محمد مرسي، “جاري التحميل” تأليف سامح عثمان وإخراج  سامح الحضري، “طائر” تأليف محمود جمال وإخراج عمر حسين، “عمل نفسك ميت” تأليف السيد فهيم وإخراج أشرف عبدالجواد، “الوحوش الزجاجية” تأليف تنسي وليامز وإخراج مدحت معتز، و”السفير” تأليف سلافومير مروجيك وإخراج أحمد السلاموني.

وقال عبدالله إن الهيئة العربية للمسرح شكلت لجنة تحكيم للعروض المتنافسة تضم كلا من: عمر فطموش (الجزائر) رئيسا، جبار خماط (العراق)، عثمان بدوي (السودان)، علية الخالدي (لبنان)، وفهد ردة الحارثي (السعودية) أعضاء. ويتوج العرض الفائز بالجائزة في ختام المهرجان، ويفتتح الدورة القادمة من مهرجان أيام الشارقة المسرحية في مارس 2019، حيث يتسلم التكريم من الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وتبلغ المكافأة المالية للجائزة 100000 درهم إماراتي، كما يحظى العرض الفائز بدعم الهيئة من خلال إشراكه في مهرجانات عربية ودولية مهمة.

الهيئة العربية للمسرح تقدم في المهرجان 11 كتابا عن المسرح المصري، فضلا عن إقامة معرض لإصداراتها السابقة

وذكر الأمين العام للهيئة العربية للمسرح أن المهرجان يخصص لمسرحيات المسار الثاني المتنافسة ندوات نقدية تطبيقية، تعقد كل ليلة بعد انتهاء العروض، ويقوم بتقديم القراءة النقدية لهذه العروض مجموعة من النقاد العرب، منهم علاء عبدالعزيز، فاضل الجاف، أنور محمد، محمد سمير الخطيب، محمد خير الرفاعي، محمد بهجت، محسن زروال، ولطفي العربي السنوسي.

ومن جهته قال المخرج خالد جلال، رئيس اللجنة العليا للمهرجان، إن المسارح التي ستقدم عليها عروض المهرجان، تم تجهيزها بأحدث المعدات لتناسب هذا الحدث الكبير، مؤكدا أن مؤسسات وزارة الثقافة المصرية المعنية استعدت منذ عدة شهور لهذا الحدث ليخرج المهرجان بالصورة التي تليق بالمسرح العربي.

وأعلن المخرج غنام غنام مسؤول الإعلام بالهيئة العربية للمسرح، عن إصدار نشرة يومية في 24 صفحة لمتابعة فعاليات المهرجان، فضلا إنشاء مركز صحافي لتوفير الصور والمواد الصحافية لوسائل الإعلام، وإقامة حوالي 27 مؤتمرا صحافيا لصناع العروض المشاركة في المهرجان، مشيرا إلى إصدار الهيئة 11 كتابا عن المسرح المصري، فضلا عن إقامة معرض لإصدارات الهيئة، وغيرها من الفعاليات التي سيشهدها المهرجان على مدى أيامه السبعة.