أخبار أدبية

النص المسرحي العراقي

النص المسرحي العراقي

102 مشاهدة

النص المسرحي العراقي

الفنان #كاظم _نصار

لا اظن ان بيكيت ويونسكو وكل كتاب العبث لو كانوا هنا يمكن ان يستوعبوا ماجرى ويجري

وطبعا لا اقصد بالضرورة ماجرى ويجري احداثا بعينها حروبا او معارك

نحتاج من النص ان يخبرنا عما حصل للامهات وشهقاتهن وانتظارهن في الكراجات

رسائل الجنود الموتى

سيارات الايفا المحروقة .... والبندقية كلاشنكوف الضائعة في المشجب

والمدفع النمساوي الذي تفجرت من قوة دفعه الصوتي كل طبلات أذان سكان القرية

كما لا اظن ان احدا لم يعش هنا كل تلك المحن بتفاصيلها يمكن ان ينتح نصا عميقا له صلة بمايحدث

لا الانشاء  ولا الترميز ولا المقاربة ولا التحايل ولا الالتفاف يمكن ان يعوض غياب الكيمياء الروحية السرية مع مايحدث

اتلفع بعباءتك واتيه في جحيم المعنى واتقوقع شاردا في زوايا النسيان

لم تعد كافية .....بالاحرى

فالشرطة في انتظار من يكتب مثل تلك العبارات الذاهلة التائهة

صحيح ان الظاهرة السياسية والمجتمعية متشابهة في بلدان كثيرة مثل العنف والاستبداد والاقصاء السياسي والهجرة والارهاب والانقسام المجتمعي  لكن ستبقى تفاصيل ماحدث ويحدث هنا بحاجة الى معايشة وتوغل اكبر وتحليل ادق وقدرة على التأرجح في ارض مليئة بالالغام

وصحيح ايضا ان تقنية الكتابة فيها مهارات وخبرة ودراية تختلف من كاتب لآخر وحساسية فائقة ايضا

لكن النص العراقي الخارج من فرن المتغيرات السريعة والبطيئة بتفاصيلها وخرائط صراعاتها وتحولاتها وطاولاتها وغرفها وشوارعها الخلفية يتجاوز فكرة

المهارات والتقنية والنظر من خلف الزجاج

لذلك ستبقى الاولوية في اختيار النصوص لسنوات قادمة اخرى للنص العراقي المتوفر على تلكم الاشارات والتقنية الكتابية المختلفة

واظن ايضا ان كتابة نص عراقي يلامس بعمق الاشتراطات التقنية والمضمونية ليس يسيرا ولايمكن لاحد لايعرف سوى تايتلات ماحدث ان يكتب نصا عميقا ممكن ان يشكل مقطعا عرضيا لسخام ولطام  وفداحة ماحدث ومايحدث

وبعكس ذلك يبدو الموضوع  كما لو أن جنرالا يريد ان  يدير  معركة بالصواريخ والدبابات والراجمات من خلال رازونة في كافتريا تدعى زرارير البراري

اوكمن يعلن عن دورة لتعليم البيانو في كراج المشتل .