دراسات أدبية

انطوان تشيكوف رائد القصة القصيرة

انطوان تشيكوف رائد القصة القصيرة

63 مشاهدة

انطوان تشيكوف رائد القصة القصيرة (1860-1904)

بقلم الأديبة الشاعرة: ريما نزيهة

أنطوان بافلوفيتش تشيكوف طبيب وكاتب مسرحي ومؤلف قصصي روسي كبير ينظر إليه على أنه من أفضل كتاب القصص القصيرة على مدى التاريخ، ومن كبار الأدباء الروس. كتب المئات من القصص القصيرة التي اعتبر الكثير منها إبداعات فنية كلاسيكية، كما أن مسرحياته كان لها تأثير عظيم على دراما القرن العشرين.

من أقواله

*الحب والصداقة والاحترام لا توحد الناس مثلما تفعل كراهية شيء ما.

*لقد اكتشفنا أن السلام بأي ثمن لا يكون سلاماً بالمرة.

*البخيل لماله ، أما ماله فليس له.

*إذا كنتَ تخشى الوحدة، فلا تتزوج.

*الانسان الشريف مهما كان شأنه لا يمكن أن يكون تافهاً أبداً.

* الشمس لا تشرق فى اليوم مرتين .. والحياة لا تعطى مرتين .. فلتتشبث بقوة ببقايا حياتك ولتنقذها.

*سيمر الزمن و سياتي بعدنا من يعرف لم تعذبنا سينسون وجوهنا و اصواتنا و لكنهم لا ينسون عذابنا.

*الفضيلة والطهر لا يختلفان كثيرا عن الرذيلة إذا لم يكونا منزهين عن المشاعر الشريرة.

*آه لو كان باستطاعة الإنسان أن يعيش حياته بشكل جديد، أن يصحو ذات صباح صافياً هادئاً ويحس أنه يبدأ حياته من جديد.

*اذا أحتجت إلى حياتي في يوم ما تعال وخذها.

*إننا نعرف أكثر مما نحتاج إليه.

*قد أبدو لكم كما لو إنني بخير ، ولكن لو نظرت بتمعُن عن كثب، فلن تجد فيّ شيئاً واحداً سليماً.

*عليك ان تعرف لماذا تعيش ، والا فإن كل شيء سيكون تافها ولا يساوي قشة.

*حين أكتب لكُم عن أشياء مُحزنه , لا أريدكُم أن تَبكوا , بل أريدكُم أن تعملوا على تغيير أقدار تلك الأشياء.

*مَهما كانت روعة الفجر الذى سيضيئ حياتك، فسوف يَضعونك فى النهاية في تابوت، ويلقون بك فى حُفرة.

*ليست القضية في التشاؤم أو التفاؤل؛ وإنما في أن تسعة وتسعين في المائة من الناس ليس لديهم عقول.

*هناك سببان وراء عدم ثقتنا بالناس .. الأول: أننا لا نعرفهم. الثاني: أننا نعرفهم.

*أشياء لا تحتاج أن تبررها للآخرين ، مستوى تعليمك ، مظهرك ، علاقتك بربك ، وقتك الخاص ، واختياراتك في الحياة.