أخبار أدبية

انطولوجيا الصورة الفوتوغرافية بين الاندثار والخلود

انطولوجيا الصورة الفوتوغرافية بين الاندثار والخلود

59 مشاهدة

انطولوجيا الصورة الفوتوغرافية بين الاندثار والخلود

الدكتور #جبار _خماط _حسن

#انطولوجيا_الصورة_الفوتوغرافية_بين_الاندثار_والخلود

كثيرا ما تصادفني صور فوتوغرافية لأزمنة مضت، لأشخاص ماتوا أو مازالوا  على قيد الحياة، لحظة اتصالية مزدوجة التأثير، لصاحب الصورة لحظة سعيدة ، وبالنسبة لي تثير الاستغراب حتى لا اقول السخرية!

مثلا حين نرى صورة من سبعينيات القرن الماضي .. تجدهم في أعلى درجات الاناقة، لكنها صورة ميتة بالنسبة للزمن الحاضر على الرغم من وجود صاحب الصورة بيننا، ولهذا ينتابنا احساس بالموت الرمزي مع النظرة الاستعادية لذكرى موجودة في الصورة، ولهذا يمكن تعريف الصورة الفوتوغرافية بانها لحظة  ساكنة ما بين الوجود والعدم .. تحيا بالذاكرة وتموت حين نحاول ربطها بالحاضر !

انها مأزق وجود الإنسان حين يتحول الى طلل في الصورة الفوتوغرافية! بانتظار شاعر يمنح لها الخلود .. لكن هيهات فهي مندثرة وجودا فعليا، اي خارج إطار الزمان والمكان الحسيين !

 ولهذا ما نعرفه عن دفتر الصور الشخصية القديمة ما هي إلا قبور من ورق بالأسود والأبيض او الملون !