أخبار فنية

ترحيب مصري بـ  دمشق حلب  وندوة حوله في مهرجان الاسكندرية السينمائي

ترحيب مصري بـ دمشق حلب وندوة حوله في مهرجان الاسكندرية السينمائي

39 مشاهدة

ترحيب مصري بـ  دمشق حلب  وندوة حوله في مهرجان الاسكندرية السينمائي

القاهرة – سانا

محمد سمير طحان

 

الفيلم الروائي السوري دمشق حلب كان محور أولى الندوات الفنية لمهرجان الاسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط بدورته الـ34 بحضور أبطال الفيلم ومخرجه باسل الخطيب.

الندوة التي أدارها الناقد السينمائي الأمير أباظة قال فيها “من اللحظة التي علمت فيها ببدء تصوير فيلم دمشق حلب أردته أن يكون فيلم الافتتاح لهذه الدورة من مهرجان الاسكندرية فتواصلت مع المخرج الخطيب ووعد بأن يكون أول عرض دولي للفيلم هنا.

بدوره قال المخرج الخطيب “توقعت في بداية العمل أن يكون تنفيذ الفيلم صعبا جدا وخاصة أن العديد من المشاهد داخل حافلة أثناء الرحلة من دمشق إلى حلب لكن النتيجة خالفت توقعاتي فكان تصويره سلسا للغاية واستغرقت مدة أقل من أي فيلم آخر قمت بإخراجه ويعود ذلك لشخص واحد فقط يمتلك الإنسانية والرقي والالتزام في التعامل وهو بطل الفيلم الفنان الكبير دريد لحام.

وأعرب الخطيب عن سعادته برد فعل الجمهور والسينمائيين المصريين بعد عرض الفيلم في المهرجان من خلال الحالة المتباينة بالأحاسيس بين الضحك والبكاء.

أما الفنان دريد لحام فقال في كلمته “تربطني علاقة قديمة بمهرجان الاسكندرية السينمائي ولي ذكريات جميلة فيه وعندما جئنا بفيلم دمشق حلب أردنا أن ننقل معه تلك الأحاسيس التي غمرتنا طوال تصويره وجعلتنا نتمنى ألا ينتهي”.

الفنانة كندة حنا أوضحت أنها فخورة بالعمل مع  كوكبة من مبدعي الفن السوري في الفيلم معبرة عن سعادتها بالوجود في مهرجان الاسكندرية السينمائي كممثلة من خلال فيلم دمشق حلب.

من جهتها قالت الفنانة الهام شاهين “أتوجه برسالة حب وتحية وتقدير للشعب السوري الصامد الذي سيتمكن من إعادة بلده كما كان” مبينة أنها عاشت تجربة فيلم دمشق حلب أثناء ذهابها للمشاركة في الاحتفال بأعياد نيسان في حلب ولمست فيه البساطة والإنسانية”.

الفنانة ليلى علوي قالت “استمتعت بحالة المصداقية التي قدمها الفيلم وبالاختيارات الموفقة في الموسيقا والأغاني والألوان والأزياء وجاء أداء الممثلين طبيعيا وصادقا معربة عن اشتياقها لزيارة سورية ولقاء شعبها”.

أما الفنانة القديرة لبلبة فقالت في مداخلتها “شاهدت الفيلم مرتين وبكيت فيهما وأنا بكل مشهد يؤديه الفنان دريد لحام أتعلم منه الجديد في التمثيل وفي الحياة”.

بدورها الفنانة القديرة رجاء الجداوي قالت “أفضل ما في الفيلم أنه نجح في ما فشلت به السياسة حيث تمكن من تجميع العرب على الود والحب من خلال رسالة تشجيع على حب الخير” لافتة إلى أنها تطمح لوجود سينما عربية مشتركة.

الناقد السينمائي سمير فرج أكد أن أفضل ما جاء بالعمل هو البساطة في إيصال الفكرة للجمهور وذلك من خلال أداء الممثلين الذي مس وجدان كل من شاهد الفيلم منذ اللقطة الأولى ما ساعد على وصول رسالته.

أما الناقد مجدي الطيب فطالب بعرض الفيلم بالمحافل الدولية لأنه يحمل الصورة الحقيقية لما يحدث في سورية ولأن هناك جمهورا آخر غير العرب لا بد أن تصله تلك الرسالة.

وفي نهاية الندوة أعلن الأمير أباظة عن مفاجأة العام القادم والتي ستكون بتوقيع المخرج باسل الخطيب أيضا مع فيلمه الجديد “اعتراف” الذي سيلعب بطولته النجم غسان مسعود لتفتتح عبره الدورة القادمة من مهرجان الاسكندرية.