شعر

ثقل الحروف

ثقل الحروف

104 مشاهدة

ثقل الحروف ..

بقلم الأديبة الشاعرة:    ريما بسام نزيهه

القصيدة من مجموعتها  الشعرية  " قيامة الأقلام "

أرشفت الدمع يوماً؟ أم طهّر الدمع

فنجانك الذي ينزف؟

على وسادة الحب التي تعلو ووتر العشق

الذي يعزف..

نرتاب خجلاً ونصفق للهوى العاري والأشجان

التي ترفرف..

فحين يقودك الجنون للاوعي والحب على

شرفتك يشرف..

تدمع المقل وترتسم الابتسامة الخجلة على

ثغرٍ والفؤاد النجوى يزرف..

يتشابك الذكر العتيق والعيون الخضر تُرهَف..

فكيف لم يمر عليك مثل ما عليَ مرَ الظرف؟..

جاءني بكل حروفه السقيمة يقوده مقود مستقبلي

في إصبعه.. أما الماضي فأصابه عقم  .. انهيار .. وتلف..

خطوت لأجلك أنينٌ .. وعاهدت بنفسي معاركُ.

كتبت برائحتك قصائد.. كان هدبك مسير الحرف..

علمتني أن النسيان بدعةُ ابتدعها المحبون  وعلمتك أن

الحب فَقرُ .. وشرف..

خبأت بقلبك حقدك المظنون و رحت تدلي به شرقيةً

بكل إثمٍ وقرف..

بنيت في عينيك قصوراً لم تعهدها البشرية إلا أنك هدُمتها

وأخفيت آثار الجرف..

حبك أمل بلا أمل.. حب بلا جنون .. ومضجع بلا هدف..

فانظر إلى قبل بُعدك .. وبَعدك.. فإنك لم ترَ طعم

العشق الشَغِف!

أراقصتني يوماً على أدراج الغيوم؟ّ! أم قدمت لي من

معرض الجواهر نجمةً أجمل بها خنصري المرهف؟!

   

جادت المآسي على أفراح صبّي  ولم تترك لي من من جشعك

إلا الترف ..

دمعك العين الراجسة .. طيفك مكسور الروح.. عرف قلبي

 مودةً ..مكرٌ ومخادعة لا عرف..

استئذنك بثقل الحروف .. فقد اشتاقك النكران وبصقتك الأهداب

 مراتٌ وألف..