مواضيع للحوار

جبار خماط حسن    الممثل    والتظاهر

جبار خماط حسن الممثل والتظاهر

44 مشاهدة

د. جبار خماط حسن  الممثل _ والتظاهر

لعبة الحضور والتجمهر، مارسها الممثل الأول ثيسبس، حين ترك الطقوس والمعابد المغلقة، واتجه صوب الشارع والأسواق، ليقدم عروضا، نستذكر التاريخ ونناقشه، وهذا الفعل لا ترضاه السلطة أنذاك، فأوصت بتقويض، فكرة الممثل المتظاهر، نحو مشروع الممثل المؤسساتي، الذي يخضع الى مقاسات السلطة الحاكمة، وما هو مقبول أو مرفوض، ولهذا توقفت مسيرة الأداء، لينتقل إلى مفهوم التمثيل العضوي لفكرة النص، وكان الممثل محض ناقل امين لأفكار النص، توقف ثيسبس، أو منعوه، لننتظر فترة طويلة حتى يظهر مؤدي آخر في زمن الرومان، يؤدي بالإشارة والإيماءة ولغة الجسد، مع جرس يعلق في ساقه، لضبط إيقاع الحركة مع صوت الجرس، أنه ممثل البانتومايم الروماني، الذي يتظاهر بين الناس رافضا ما يدور من حوله، وهنا أيضا طردوا الممثل الصامت، ليوقفوا عجلة ابداعه، مقابل الممثل الصائت، المنتشر في مسارح الدولة الرومانية. وبعد أكثر من 200 سنة او يزيد، سنة ظهر الممثل اللاعب، في الكوميديا دي لارتا، ليمزج الفنون ويعتمد تقنيات الارتجال، الذي هو حوار آني مع الجمهور المتجمهر في الفضاء المفتوح، صوت وايماءة، وأداء جسدي تعبيري كلها للتعبير عن رفض القوالب الادائية الجاهزة . لقد فتح أداء الكوميديا دي لارتا، نحو مفهوم الحرية واللعب، ليكون كل شي واضح ومتفق عليه مع الجمهور بوصفه شريكا في صناعة العرض المسرحي ، بوساطة الأداء التظاهري ، الذي يتغير ويتبدل الأداء يوميا، ولهذا لن تقدر المؤسسات الرقابية، من إيقافها!