أخبار فنية

حلم ليلة حظر على خشبة مسرح الشمس

حلم ليلة حظر على خشبة مسرح الشمس

74 مشاهدة

حلم ليلة حظر على خشبة مسرح الشمس

#مجلة الفنون المسرحية

#حلم ليلة حظر على خشبة مسرح الشمس

المصدر : عمان -  صحيفة #الرأي

 #فاتن الكوري

 

قُدم العرض الثالث لكوميديا «حلم ليلة حظر» على خشبة مسرح الشمس في العبدلي وشارك في المسرحية التي أعدها وأخرجها "#حكيم حرب"، عشرون متدربا من مشروع «#موهبتي» الذي أطلقته وزارة الثقافة لرعاية المواهب الفنية الشابة.

وقال "حرب" عن هذا العمل: «تناولت موضوع كورونا بشكل لاذع ومتهكم، فأحداث المسرحية تكشف أن كل من يستنشق زهرة كورونا ينقلب كيانه رأساً على عقب، فيتحول العشاق عن حبيباتهم، ويتبدل الرجال إلى نساء، والنساء إلى رجال، ويلهو الجان مع الإنس، فيحولون أحدهم إلى حمار تعشقه ملكة الجان، بينما تقوم فرقة (أبو الأحلام) بمسرحة الواقع، من خلال قصة حب (ظلام) و(عتمة) وموتهما القاسي والمضحك».

وأضاف "حرب": «تقع على المبدعين بشكل عام والمسرحيين بشكل خاص، مسؤولية كبيرة للدفاع عن قيم الحياة والإنسانية والجمال، ما يفرض علينا كبشر التضامن والتفاؤل لطرد شبح التشاؤم، وإشاعة الأمل بين الناس وتقديم أعمال فنية وأدبية ضمن هذا الإطار بعيداً عن الأعمال التي قد تزيد من غربة المسرح وتعمق إحساس الناس بالمأساة والخوف».

وتابع بقوله: «فكرت بحال المسرح وأي نوع من المسرح سيحتاجه الناس بعد هذه الجائحة، واكتشفت أننا كمسرحيين نعيش في زمن كورونا عزلة فوق العزلة، وتساءلت: ألا يكفي ما يعانيه المسرح من عزلة، ووجدت أن المسرحيين أكثر الناس حصانة في زمن كورونا، فقد اعتادوا على العزلة، لأن المسرح أصلاً في عزلة تامة عن الجمهور، ولهذا فالمسرحي آخر المتضررين من هذا الأمر».

ووجّه "حرب" الشكر لوزارة الثقافة لإطلاقها «مشروع موهبتي» لرعاية المواهب المسرحية الشابة ووضع هذه المواهب على بداية الطريق وحمايتها من اليأس والإحباط بعد تعطل المدارس والجامعات بسبب جائحة كورونا.

وتحدث "حرب" عن ثيمة العرض قائلا: «يحكي العمل قصة سكان بناية يعيشون في العاصمة "عمان" ويشعرون بالضجر بسبب الحظر المفروض عليهم نتيجة جائحة كورونا، فيبحثون عن حلول لدفع حالة السأم عنهم، إلى أن تقترح مخرجة تعيش معهم في البناية أن يساعدوها في التمثيل معها في مسرحيتها (حلم ليلة صيف) التي ينبغي عليها عرضها خلال أيام، ولكن الحظر حال دون متابعتها للتمارين المسرحية ولقائها بفريقها المسرحي، الأمر الذي قد يتسبب لها بمشاكل، ما يدفع سكان العمارة للتمثيل معها بهدف مساعدتها رغم عدم احترافهم فن التمثيل».

وبحسب "حرب"، اتخذت المسرحية طابع الكوميديا الراقية والساخرة لدرجة أنها سخرت من موضوع كورونا فتناولته بشكل كوميدي لاذع ومتهكم.

وختم المخرج "حرب" حديثه بقوله إن «حلم ليلة حظر» افتتحت الحراك المسرحي لهذا العام بعمل منفتح على الثقافة العالمية، وله خصوصيته العربية وبيئته المحلية التي تضمنتها الرؤية الإخراجية الجديدة للعمل والإعداد الجديد للنص العالمي، بحثاً عن مسرح جديد يتوخى البساطة في الطرح والمعالجة بعيداً عن الإغراق في الرمزية والغموض والسطحية، وعلى قاعدة « ليس بالضرورة أن تكون الأشياء العميقة معقدة، والأشياء البسيطة سطحية »، مبينا أن جوهر العملية الفنية يتمثل بإمكانية قول الأشياء العميقة بمنتهى البساطة.

ومن المشاركين في أداء الأدوار: تامر العساف، شام الدبس، مأمون العوالي، شهد البيطار، فراس كنعان، مجد عميرة، فرح هاشم، آدم أبو بلان، نغم هاشم، ماسة أبو بلان، مؤمن عميرة، باولينا كلار. صمم الديكور والأزياء: تيسير محمد علي، وصمم الإضاءة ونفذها: ماهر جريان، وأشرف سيف الخلايلة على التقنيات الصوتية.