خواطر

خاطرة اليوم   التاجر الجديد والنظام العالمي الجديد

خاطرة اليوم التاجر الجديد والنظام العالمي الجديد

54 مشاهدة

خاطرة اليوم ... التاجر الجديد والنظام العالمي الجديد

محمد بيطار

 

في المنطقة التي اقطن فيها تاجر كبير وكما يقولون بالعامية ( على مستوى) اتردد عليه لشراء بعض المواد الغذائية كل فتره. نشأت بيننا صداقه وعندما آتي اليه يدعوني لاحتساء الشاي وفي إحدى الزيارات رأيت العمال الذين يعملون عنده يخرجون علب كرتونيه واكياس رز وعدس وحبوب مختلفة. بعد أن اخرجوا كميات كبيرة. وقف التاجر وبعد أن رفع بنطاله نحو كرشه قال لهم ارموهم في الحاويات وعودوا بسرعه عندنا اعمال كثيرة. جلس بجانبي وقال وهو يتنهد .. كساد. سوق مافي. الناس طفرانه .. فقر بكل العالم والعياذ بالله. سألته مستفسراً. خير انشالله. رد بأسى وغم .. شوفت عينك بضاعه عالزباله خلصت مدتها. قلت له. لو قبل ماخلصت مدتها بعتها بنصف سعرها او اعطيتها للفقراء. ضحك بسخريه وقال. الله يسامحك شعب ما بينعطا وجه ثم بيصيروا ما يشتروا حتى البضاعة تخلص مدتها وياخدوها ببلاش .. انا نكاية فيهن بكبها بالزبالة ... التاجر هذا يشبه الدول الكبرى في هذا العالم الحديث الجديد. عالم التوحش. الدول الصناعية الكبرى ترمي بأطنان من المواد الغذائية في البحر والناس في كل دول الأطراف تعاني الجوع والفقر والحاجه. ثقافة التاجر تعلمها من الدول الصناعية الاحتكارية .. الجوع والذل والفقر ليس من الله بل من الوحوش البشرية التي تمارس التجويع بحق مليارات البشر المساكين.

يا مساكين العالم اتحدوا