خواطر

خاطرة اليوم كتبتها الأديبة عباسية مدوني من الجزائر

خاطرة اليوم كتبتها الأديبة عباسية مدوني من الجزائر

72 مشاهدة

خاطرة اليوم كتبتها الأديبة عباسية مدوني من الجزائر

#إلى حبيبتي وجنتي .... كل الأيام عيدك دونما استثناء

#أمّـــي _لا يليق _الحبّ _إلاّ لك _وبك ....

 

#كل الأعياد على مقاسك أنت ، وكل الشموع مضاءة لك وحدك ، تسكنين الروح والوجدان أنت ، وعلى شرفة الحياة كنت ولا زلت وستظلين السّند والملاذ ، الحضن الدافئ يا من تتضاءل كل العوالم في شخصك " أمــّاه" ، تبهجني ضحتك البريئة ، تأسرني حنّيتك بعبق الفردوس ، كلّ الفصول أنت بعطر باقات الياسمين ، أضحك ملء جفوني ونور عينيك يشعّ حبّا وفخرا ،وفي غمرة شتاتي كنت ولا زلت الاحتواء ، صوت الأمل وابتهالات الصبح المبتلّ بصدى الأمنيات العفيفة .

أجدني يتيمة من الكلمات لتفي حقك غاليتي ، أنت القوة في وهني وضعفي ، عزائي في حزني وتيهي ، ورجائي في يأسي وجنوني ، أنت الوطن برمّته وكل النساء ، قضيتي أنت في هذا الوجود ونضاليّ المشروع ، وسط حماقاتي وزلاّتي .

" أمّـــاه" يا بريقا بعيوني ، وهمسة ودّ بوجداني ، يا من أطفأت ظمأنا بوجودك البهيّ ، ويا من أسكتت حاجتنا برقّة ابتساماتك النضرة ، يا من علّمتنا الإصغاء إلى وجعنا بترف من القناعة الباذخة ،يا من نسجت أحلامنا بأنامل إبداعك المطرّز بعرق الجبين ، يا من كنت ، لا زلت وستظلين أعرق المدارس حتى وأنت لا تفقهين أبجدية الحروف ، يكفي أنّ عالمك يتّسع لكل اللغات ولكلّ اللهجات ، لغة للحب وأخرى للعطف ، وكثيرة هي مزاياك ، التي رتّبت فوضانا ولملمت شتاتنا ، كفكفت دمعنا وحاكت منه آيات السلام الروحي ، فكيف لي أن أحتفي بالحب وأنت أوله ومنتهاه ؟ كيف لي أن أختصر مغزاه وأنت الحكمة واليقين ...؟؟