خواطر

خاطرة اليوم    ماذا لو تزوج قيس حبيبته ليلى

خاطرة اليوم ماذا لو تزوج قيس حبيبته ليلى

50 مشاهدة

خاطرة اليوم .. ماذا لو تزوج قيس حبيبته ليلى؟   

محمد بيطار

كل قصص العشاق عبر التاريخ انتهت نهاية تراجيديه مأساويه لذلك خُلدت وتناقلتها الشعوب وبقيت حيه.

خطرت ببالي فرضيه. ماذا لو تزوج قيس حبيبته ليلى؟  

تبدأ القصة بعد حب ليس له مثيل يخضع والد ليلى ويقبل بزواج قيس من ابنته ليلى وتقام الأفراح وليالي الملاح في جميع القبائل العربية فرحاً بزواج العاشقين اللذين شغلا العالم بحبهما الأسطوري. ومرت الأيام والأمور على ما يرام وبعد سنه انجبت ليلى طفلها الأول واقيمت الأفراح في عموم بلاد العرب. وفي السنة الثانية وفي جلسة حميميه بين قيس وليلى قالت له لم تعد تكتب قصائد عشق بي كما كنت تكتب قبل زواجنا. رد قيس بالله عليك اتركيني بحالي ..  الهموم ومصاعب العيش اهلكتني .. افكر بمستقبل ابننا كيف سنبني له مستقبلاً يليق به ثم انت لم تعودي تهتم بنفسك وجمالك كما كنت بالماضي. ردت ليلى منفعلة كيف لي اهتم بنفسي وطفلي لا يريحني ابداً .. وحضرتك تدخل خيمتنا تأكل ثم تنام وشخيرك يملأ القبيلة قال:  قيس بغضب .انا اشخر؟؟!!!

والله عال هذا كلام اسمع من جديد. لقد جعلتني اقرف النساء . . يوم تعاني من الزكام ويوم من الإسهال وكل يوم مصيبه لقد اصابني الملل اتركيني بحالي لعن الله الساعة التي ارتبط بك فيها صرخت ليلى هكذا إذاً؟

طيب انا ذاهبه لبيت اهلي رد قيس (درب السد مارد) واذا خرجتي لن تعودي قالت ليلى:  بصوت عالي وغاضب وبالناقص حبيبي طلقني واكون ممنونتك. رمى عليها قيس الطلاق وهكذا ايها الساده انتهت قصة العاشقين قيس وليلى ...