خواطر

خاطرة اليوم  وعندما كبرت فهمت المعنى

خاطرة اليوم وعندما كبرت فهمت المعنى

13 مشاهدة

خاطرة اليوم .. وعندما كبرت فهمت المعنى ؟؟؟

محمد بيطار

لا اعرف مالذي خطر ببالي أن اقوم بمقارنه بين ايام زمان وهذه الأيام. تذكرت وكان عمري لا يتجاوز التسعة أعوام .. عندما دخل والدي المنزل وقال لأمي غداً سنسافر إلى "حماه" لحضور عرس ابن اختي.اخوتي وانا فرحنا كثيراً ولكن امي امتعضت وقالت له .. يعني بدنا ننكرف ( اي نتعذب) من "بيروت لحماه" مشان نحضر العرس؟!

 رد والدي بصرامه متل ما حكيت ..انا خال العريس ولازم احضر .. وفعلاً في اليوم الثاني وصلنا "حماه" وعند المساء بدأ التحضير للعرس جمعوا الكراسي من عند الأقارب والجيران واستعاروا الطاولات من قهوة ( زبابو) لان هناك قرابه مع صاحب المقهى ..

 عند الغروب حضر اهل الحارة ثم الفرقة الموسيقية بقيادة أبو عبدو و "هو خياط وعازف كمنجه" و نادر حنا "عازف عود وهو نحات حجر" ورزوق زعيط "عازف قانون وهو نجار" وكرمو العزو "عازف ناي وهو بلاط" والفنان المطرب "ابراهيم المبيض" وهو "موظف بالبلديه".

النتيجة وضعت الصحون والأباريق والورود على الطاولات ووزعت الفواكه وشراب التوت احتشد الناس في الدار العربية الكبيرة ومنهم من صعد إلى اسطح الجيران لمشاهدة العرس والعريس بدأت الفرقة بالعزف والمطرب يغني المواويل الشعبية وبين الوصلة والوصلة تستريح الفرقة ويتناولون بعض الأطعمة والفواكه.

المشكلة إن معظم افراد الفرقة يشربون الكحول وخاصة "العرق". وزوج عمتي والد العريس رجل متدين. هنا يبدأ الأبداع يضعون "العرق" بأبريق شاي ويخبئونه بالمطبخ ويقوم افراد الفرقة واحداً تلو الأخر يشربون ( قرفة ) عالسريع ويعودون وكأن شيء لم يكن .. وينتهي الحفل بمسيرة ليليه على الأحياء القريبة وهم يرددون الأهازيج الشعبية وخاصة.. شنكليله وشنكليله والله يعينو على هاليله .. ومن هاليله صرلو عيله.

وعندما كبرت فهمت ما معنى. "من هاليله صرلو عيله".. وينتهي الزفاف ويذهب الجميع ولم يتكلف ابن عمتي اية مصاريف فكل شيء بالمجان والفرقة لا تتقاضى اجراً فهم ليسوا محترفين.

هكذا كان الفن الحقيقي وحتى كل المبدعين كانوا هواة من رسامين وخطاطين وشعراء وكتاب. هكذا كانت "سوريا" ومع الأسف عندما تحول الفن والأدب إلى مهنه تدهور الأبداع ووقع الفن في الابتذال والسخافة واخيراً اقول لاشك أن هناك بعض المبدعين الذين يحافظون على اصالتهم ولكنهم قله مع الأسف ...