أخبار الهيئة العربية للمسرح

خمسة عشر عرضا مسرحيا فنيا  تسع منها تتنافس لحصد جائزة القاسمي 2019

خمسة عشر عرضا مسرحيا فنيا تسع منها تتنافس لحصد جائزة القاسمي 2019

83 مشاهدة

مهرجان المسرح العربي في دورته 12

خمسة عشر عرضا مسرحيا فنيا  تسع منها تتنافس لحصد جائزة القاسمي 2019

بـقـلـم : عـبـاسـيـة مـدونـي -  سـيـدي بـلـعـباس - الــجـزائــر

تنفتح المملكة الأردنية الهاشمية على احتضان فعاليات مهرجان المسرح العربي للمرة الثانية على التوالي ، لتكون الدورة الثانية عشر (12) المزمع بعث فعالياتها خلال الفترة الممتدة من 10 إلى 16 يناير 2020 ، محطة هامة وفارقة بحكم البرنامج الثري والفاعل المسطّر من لدنّ الجهة المشرفة والمنظمة ألا وهي الهيئة العربية للمسرح ، تظاهرة مسرحية عربية تضمّ تحت أجنحتها خيرة المبدعين والفنانين ليتألقوا فكريا ومسرحيا وفنيا وحضاريا ، كلّ بلمسته ورؤاه وأبعاده ، لينتصر المسرح ويتجدّد ويتألّق بفعل جهود مباركة ومساع حثيثة للسموّ بالفن الرابع على أكثر من صعيد .

حفل الافتتاح الرسمي لتظاهرة مهرجان المسرح العربي أسند للمخرج " محمد الضمور" والذي سيهندس من خلال حفل الافتتاح رسالة محبة وسلام أردنية للوطن العربي الكبير .

وفي محطة ترشح العروض المسرحية ، وبعد أن درست لجنة عربية ، ما معدله 114 عملا مسرحيا في الفاتح من ديسمبر 2019 ، أعلنت من خلال ذلك الهيئة العربية للمسرح نتائج اختيار العروض المتؤهلة لتشارك ضمن فعاليات الدورة 12 من مهرجان المسرح العربي من 10 إلى 16 يناير 2020 ، وقد تمّ وضع مسارين ، الأول لا تنافس به ولا جوائز وتمّ تأهيل ستة (6) عروض به ، أما المسار الثاني وهو مسار تنافسي ضمّ تسعة (9) عروض تتنافس إبداعيا لحصد جائزة القاسمي لأفضل عمل مسرحي لعام 2019 .

ففي المسار الأول للدورة 12 من مهرجان المسرح العربي  نلفي عرض " أيام صفراء" لمسرح الهناجر من مصر ، تأليف " دانييلا يانيتش" ، إعداد " عمر توفيق " وإخراج " أشرف سند " ، وعرض " ثلاث حكايا" للمسرح القومي دمشق –سوريا ، تأليف " أزوالدو دراغون" وإخراج " أيمن زيدان " ، بالإضافة إلى عرض " رهين " للمسرح الجهوي باتنة – الجزائر ، تأليف " محمد بويش " وإخراج " شوقي بوزيد" ، مع برمجة عرض " سماء أخرى" لمسرح أكون من المغرب ، عن يرما للوركا ، نص وإخراج " محمد الحر" ، ناهيك عن عرض " على قيد الحلم" لمسرح الشباب من الكويت ، تأليف " تغريد الداوود" وإخراج " يوسف البغلي" ، وآخر عرض ضمن المسار الأول هو " كيميا" للمسرح القومي من دمشق ، سوريا ، تأليف " ألكسندر ابرازتسوف" إعداد وإخراج " عجاج سليم" .

أما في حقل المسار الثاني  لأفضل عمل مسرحي للعام 2019 ، نجد تسعة عروض متنافسة وهي على الشكل التالي ، " الجنة تفتح أبوابها متأخرة " من الأردن ، تأليف " فلاح شاكر" ، إعداد وإخراج  " يحي البشتاوي" ، ومن مسرح الخليج العربي ، الكويت عرض  " الصبخة " تأليف وإخراج " عبد الله العابر" ، والمسرح المفتوح من المغرب يشارك بعرض " النمس" ، تأليف " عبد الإله بنهدار" وإخراج " أمين ناسور" ، ومن الأردن كذلك وتحديدا مسرح الشمس ، نسجل تنافس عرض " بحر ورمال" من تأليف" ياسر قبيلات " وإخراج " عبد السلام قبيلات" ، ومن المسرح الوطني " محيي الدين    بشطارزي " الجزائر نسجل مشاركة عرض " جي بي أس" من تأليف وإخراج " محمد شرشال" ، أما تونس ستكون حاضرة بعرضها " خرافة " لكرنف آر للإنتاج ، تأليف      " علي عبد النبي الزيدي " ، إعداد " رضوان عويساوي " وإخراج " أيمن النخيلي" ، ومن تونس دائما نسجل مشاركة عرض " سماء بيضاء" من تأليف وإخراج " وليد الدغسني" ، والمغرب كذلك بعرض " قاعة الانتظار ، تأليف وإخراج " أيوب أبو نصر" ، أما الإمارات مع مسرح الشارقة القومي ستشارك بعرض " مجاريح " تأليف " إسماعيل عبد الله " وإخراج " محمد العامري" .

العروض المتنافسة ضمن المسار الثاني للدورة 12 من مهرجان المسرح العربي ستكون على مرأى لجنة التحكيم المكونة من الدكتور" شذى سالم " من العراق  ، الأستاذة " لينا خوري" من لبنان ، الأستاذ " خالد جلال " من مصر ، الدكتور" عادل الحربي" من السودان ، وأخيرا الأستاذ " إيهاب زاهدة" من فلسطين .

هذا ، وقد خصصت الهيئة العربية للمسرح جلسات نقدية وتطبيقية لعروض المهرجان المتنافسة على جائزة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وقد اختارت الهيئة العربية للمسرح مجموعة من المسرحيين، بعد أن  خصت كل واحد منهم بعرض من العروض، و زودته بالتسجيل الكامل لهذا العرض قبيل ثلاثة أسابيع من انطلاق المهرجان، لتقديم ورقته النقدية في ذات ليلة العرض ، واختارت المنسق الميداني لتلكم الندوات التطبيقية " عبد الله الجريان".

والمسرحيون التسع الذين اختارتهم ، سيقدّمون قراءات نقدية لتسعة عروض ، وستة مسرحيين يديرون الجلسات التي ستعقد على مستوى مسرح " محمود أبو غريب " الدائري في المركز الثقافي الملكي ، وهي على الشكل الآتي :

الدكتور" علاء قوقة"  من مصر ، في عرض " سماء بيضاء" من تونس ، ويدير الجلسة " فتحي عبد الرحمان" " من فلسطين  ، الدكتور " جبار جودي" في عرض " الصبخة " لمسرح الخليج العربي من الكويت ، ويدير الجلسة دائما " فتحي عبد الرحمان" من    فلسطين ، الدكتور " فهد الكغاط" من المغرب ، يقدم ورقته النقدية في عرض " خرافة "  من تونس ، ويدير الجلسة الدكتور" آمنة الربيع " من سلطنة عمان ، والفنان " حليم زدام" من الجزائر يقدم قراءته في عرض " النمس" من المغرب ويدير الجلسة كذلك الدكتور      " آمنة الربيع"  من سلطنة عمان ، أما عرض "مجاريح " من المسرح القومي الشارقة من الإمارات ، سيقدم فيه ورقته النقدية الدكتور " خليفة الهاجري" من الكويت ، ويدير الجلسة من ليبيا " محمد الصادق" ، في حين عرض " الانتظار" من المغرب ، يقدم فيه ورقته التطبيقية الفنان" سيد أحمد آقومي " من الجزائر ويدير الجلسة الدكتور " نبيل بهجت " من مصر ، ومن اسبانيا يقدم ورقته التطبيقية الدكتور" أثير محمد علي" في عرض " الجنة تفتح أبوابها متأخرة " من الأردن ، ويدير الجلسة دائما الدكتور " نبيل بهجت " من    مصر ، وفي عرض " بحر ورمال " من الأردن يقدم ورقته التطبيقية الدكتور" علاء قوقة " من مصر ويدير الجلسة " سهاد الزعبي " من الأردن ، في حين " نجيب غلال " من الأردن يقدم ورقته النقدية الخاصة بعرض " جيب ي أس" من الجزائر ، ويدير الجلسة " رندا ساري" من الأردن .

صفوة القول ، أن مهرجان المسرح العربي في دورته الثانية عشر (12) على مستوى الأردن ، سيكون بوابة مفتوحة على عديد الرؤى الفنية والنقدية ، وكل عرض مسرحي سواء في شق المسار الأول والثاني سيطرح قضاياه ، ويحمل رسالة معينة يكون فيها السائد والسيد هو الإبداع المسرحي حضورا ، لغة ، فكرا ، نقدا وأداء .