قالت الصحف

ضيف  إقرأ حول  إسمه هايل علي أحمد المذابي

ضيف إقرأ حول إسمه هايل علي أحمد المذابي

18 مشاهدة

ضيف  إقرأ حول  إسمه هايل علي أحمد المذابي

المصدر: الشاهد المصري

كتب : لزهر دخان

يقوم الشاعر بكتابة ما ليس للناس قدرة على كتابته. ثم وبمجرد ما تتم قراءة كتاباته وأفكاره من خلال كتاباته .يستطيع الناس إلهام أنفسهم بأنفسهم بما كان يود قوله بدلاً عنهم. وفهمهم السريع لما قد كتبت الشاعر يعني أنهم كذلك بالظبط. كانوا يقصدون التعبير عن ما في أنفسهم. أو قلوبهم أو في أعماق عقولهم باطنها وظاهرها . ولكن وكما يقولون ” خيانة اللسان ” تعيد الإنسان إلى الإحتكام إلى شاعر لا يخونه لسانه . وفي هذه الحلقة الجديدة من برنامج ” إقرأ حول” أود أن أعرفكم على ناقد من اليمن وكاتب من اليمن هو هايل علي المذابي وسبق لعلي وقرأ في ديوان للشاعرة سميرة عبيد إسمه ” ديوان أساور البنفسج” ووجد في الأفكار الشعرية للشاعرة سميرة أجمل ما يمكنه تقديمه لقراءه. فحول الديوان إلى كتاب نقدي كتب في مقدمته (لعل مما يثير الإعجاب في ديوان ” أساور البنفسج ” لسميرة عبيد هو قدرة الشاعرة على مخاطبة الطبيعة

واستخدام “البنفسج ” كمعادل موضوعي للإنسان وللحياة

وللوطن وللحبيب) وهذه فكرة رغم قدمها تبقى وإلى بعد الغد وبعده .من أسلحة الشاعرات والشعراء. فالبنفسج لا يكون إلا ليعزف لحنا للخلود ومقاوما للنتن . ويواصل المفكر الناقد البحث في مخطوطة سميرة .ويقول أنه وجد رائحة للبنفسج في أول خطواته مرتجلاً مشية ناقد في ساحة مقدمة ديوان(وتكتشف ذلك من أول وهلة تسمع عن

الديوان فالعنوان الذي هو أول عتبات الولوج إلى النص

يخبرك بأن البنفسج ذلك الورد الجميل له أساور ثم ثيمة ”

التعويض ” Compensation ” كأول ثيمة في الديوان

يمكن الحديث عنها.)

في النهاية أي نص يتحدث من خلال قارئه وإمكانية النقاد

وبعدما قرأ الناقد علي أفكار الشاعرة وديوانها ووجد العلاقة بين القراءة والكتابة والبنفسج . أشار إلى أنه وجد شيء ما من خلال إمتهانه لتفسير النصوص (في تفسير وتحليل النصوص هي بركة وعبء في نفس الوقت. إنها بركة لأنها تمنحنا السهولة لتكييف النصوص مع الظروف المتغيرة. وهي عبء لأنه يجب على قارئ النص أن يتحمل مسؤولية القيم المعيارية التي يأتي بهاالنص.)

وكوني من الشعراء القراء المتذوقين بدون شرط لآي نص أدبي . أود أن أقول لعلي أن الأحسن هو قراءة النص كما هو بدون فرض رأي الناقد على النص أولاً. ثم على المبدع الكاتب ثانياً . وهذا لأن النص لا يمكن أن يكون بمعنى واحد .إذا كان القاريء ليس بفهم واحد. ويقول علي ( كل النصوص تعطي احتمالات في المعاني، وليس

محتويات.) وهذا صواب ويمكننا أيضاً إيجاد قصيدة أخرى أو أكثر في القصيدة الواحدة .إذا تركنا لكل قاريء حقه في قول رأيه أو تحكيم فهمه فيما يود أن يقول كبديل لما قد ألفنا في الأصل. وحسب علي هذا(يتم استخدام هذه الاحتمالات، وتطويرها، وفيالنهاية تحديدها من قبل جهود القارئ، لفهم تعقيدات النص.)

ويجب أن نشير إلى أن التعصب لا يكون لبيت القصيد إلا في مثابت مترجم بالخطأ .يحول المعاني الرسمية للقصيدة أو أي نص أخر إلى معاني سورية .لا ترحم ولا تترك رحمة النقد البناء تنزل .

وكي تتمكنون من القراءة أكثر حول شخصية هذه الحلقة من برنامج “إقرأ حول “أشير إلى أن إسمه هايل علي أحمد المذابي .مكان وتاريخ الميلاد هو صنعاء 12 /5/1983م الجنسية يمني .العنوان الجمهورية اليمنية

وعمل علي في مجال الكتابة كمحرر صحفي لدى وزارة الثقافة اليمنية. وفي صحف ومجالات وطنية وعربية وعالمية . ونال أكثر من ستة جوائز منها 2 من رئيس الجمهورية . وشارك في تظاهرات أدبية يمنية وعربية وصدرت له هذه الكتب:

ذكريات مفقودة – رواية 2006م – دار عبادي

• مجموعة مدينة من الشمع – قصص – منشورات الأمانة العامة لجوائز رئيس الجمهورية 2011م .

• ” فات مان ” – أدب ساخر – منشورات جائزة المقالح للإبداع الأدبي – دار عبادي للطباعة والنشر – الجمهورية اليمنية .

• سِفر الوردة – حكايات – الأمانة العامة لجوائز رئيس الجمهورية 2014 .

• مسرح شباب الربيع وما بعده في اليمن – نقد مسرحي – حروف منثورة للنشر الإليكتروني 2015 .

• المصعد (1) – قراءات نقدية في نماذج شعرية عربية حديثة – حروف منثورة للنشر الإلكتروني 2015.

• الأخضر – بحث علمي وطبي – حروف منثورة للنشر الإلكتروني 2015م.

• مدينة من الشمع – مجموعة قصصية – نسخة إلكترونية -حروف منثورة للنشر الإلكتروني 2015م..

• كما شارك بنصوصه وكتاباته في هذه الكتب: شاعر وقصيدة – مؤسسة الإبداع للآداب والثقافة والفنون – اليمن 2006م.

• إبداعات من الشرق والغرب – نصوص مترجمة – مؤسسة صدانا الثقافية- الإمارات 2014م.

• المسرح الثورة والإلتزام – وقائع الملتقى العلمي للمسرح 2012 – بجاية – الجزائر .

• الابتكار والتطبيق الخلاق في التجربة الذاتية (الدمى اليمنية)- وثائق الملتقى الأول لفنون الدمى وخيال الظل – منشورات الهيئة العربية للمسرح – الشارقة – 2014 م وسيصدرله قريباً هذه الكتب حسبما ورد في سيرته الذاتية :

• الهندسة العليا – تنمية وفكر .

• الأكثر مبيعاً في العالم – نص مسرحي ساخر.

• علم المطبولوجيا – نص مسرحي ساخر.

• المصعد (2) – قراءات نقدية في نماذج روائية عربية وعالمية حديثة.

• المصعد (3) – قراءات نقدية في نماذج مسرحية عربية وعالمية حديثة.

• “سميرا” – شعر باللغتين العربية والإنجليزية.

• سِفر الوردة – مجموعة قصصية.