أخبار فنية

عروض مسرحية وسينما بالهواء الطلق في يوميات معرض الزهور

عروض مسرحية وسينما بالهواء الطلق في يوميات معرض الزهور

50 مشاهدة

عروض مسرحية وسينما بالهواء الطلق في يوميات معرض الزهور

ثقافة وفنون 

ثورة أون لاين

 

سينما في الهواء الطلق وعروض مسرحية وحفلات موسيقية وغنائية ومسابقات وألعاب أطفال أضافت على معرض الزهور الدولي بدورته الأربعين أجواء عائلية ممتعة على حد تعبير زواره الذين استمتعوا بهذه الفعاليات.

ومن أبرز محطات المعرض الفنية خشبة المسرح الروماني في حديقة تشرين التي تحتضن عروضا مسرحية واستعراضية راقصة ولوحات فنية شعبية وكورالا غنائيا تراثيا لعدة فرق منها “بكرا إلنا وسوريانا وشارلي شابلين وفرقة الشام وأجيال وأيلا الموسيقية ما شجع العائلات للحضور مع أطفالهم لمنحهم أجواء فرح وترفيه حسب سلام عريشة التي بينت في تصريح لـ سانا أن “الأجواء المميزة والأنشطة المرافقة لمعرض الزهور شجعتنا على اصطحاب الأطفال ولا سيما أنها تزامنت مع انتهاء المدارس وبداية العطلة الصيفية”.

وتزور روضة بيرقدار المعرض لرؤية وتشجيع حفيدتها التي تعزف على آلة القانون ضمن فرقة “بكرا إلنا” المشاركة بالمعرض معتبرة أن وقوف الفرقة على مسرح حديقة تشرين فرصة مهمة ليتابعها أكبر عدد من الجمهور.

خشبة المسرح شهدت أيضا عروضا للأطفال تخللتها فقرات خيال الظل التي قدمتها كل من الفرقة الشركسية وجمعية المسرح الحر وحفلات غنائية لطلاب معهد صلحي الوادي وفرقة المهرة للمسرح الراقص إضافة إلى ألعاب الخفة والخيال حيث أعربت كل من عبير بكداش وتهاني أحمد عن إعجابهما بالفعاليات التي تجذب الأطفال أيضا وتزيد استمتاعهم بالمعرض.

العروض السينمائية في الهواء الطلق التي جهزتها وزارتا السياحة والثقافة وتعرض أحدث الأفلام السورية بين الساعة 7 و11 مساء لاقت استحسان عدد من الزوار حيث قدمت أفلام “الأب وعلى دروب المدن المنسية وطريق النحل وحكاية الأبواب السبعة ومن دمشق إلى حلب والعودة ودار المسك ومطر حمص ورجل وثلاثة ايام وليليت سورية” وأعرب وليد ملط وزوجته يسرى عن سعادتهما بالتجربة وخاصة أانها الأولى مؤكدين رغبتهما بتكرارها.

الزائرة آيات محمد قالت “إن مشهد الازدحام في المعرض يبعث على الفرح والسعادة وخاصة عندما تشاهد ساحات الألعاب ممتلئة بضحكات الأطفال” كما رأت سناء شاهين أن المعرض رسم البسمة على وجوه الكبار والصغار وقد عاد ليكون مقصدا لقضاء العائلات السورية أجمل الأوقات فيه كما كان سابقا.

عدد من الأطفال أعربوا عن سعادتهم بأجواء المعرض حيث وصفت الطفلتان آية سنادي ومايا فارس جولتهما بالممتعة وأضافتا: انضممنا إلى الأنشطة الترفيهية والتقطنا صورا تذكارية بجانب الزهور.

وتأتي هذه البرامج والأنشطة لترسخ صورة المعرض كمحطة حضارية وإنسانية واجتماعية وفنية حسب مدير سياحة دمشق المهندس طارق كريشاتي الذي أوضح أنها تهدف أيضا لرسم الابتسامة على وجه قاصديه.

وتتواصل فعاليات معرض الزهور الدولي الذي بدأ في الـ 26 من حزيران الماضي حتى العاشر من تموز الجاري ويعد أحد الأنشطة السنوية التقليدية التي تقام مع بداية موسم السياحة الصيفي في سورية منذ عام 1973.