مهرجان الكوميديا الثالث في اللاذقية 2009

فعالية اليوم الثالث لمهرجان الكوميديا في اللاذقية

فعالية اليوم الثالث لمهرجان الكوميديا في اللاذقية

4105 مشاهدة

فعالية اليوم الثالث لمهرجان الكوميديا الثالث في اللاذقية

فعالية اليوم الثالث جاءت على الشكل التالي:

1 – بث مباشر عبر قناة الفضائية السورية لبرنامج ( جيلنا ) من إعداد وتقديم المسرحي والإعلامي أمجد طعمة والذي تم بثه من صالة مديرية الثقافة في اللاذقية  التي تقام عليها فعاليات مهرجان الكوميديا الثالث لعام 2009 .

البداية كانت مع فرقة (  أطفال كورال الراعي الصالح ) التي قدمت نشيد ( المسرح ) بقيادة الموسيقي الياس سمعان .

بعد ذلك تحدث الموسيقي الأستاذ الياس سمعان عن النشاطات الموسيقية والفنية التي تشارك فيها فرقة كورال الراعي الصالح، والتي تضم أكثر من / 72 / طفلة وطفل من أعمار مختلفة . وفي هذه المناسبة التي أصبحت سنوية بجهود ودأب القائمين عليها في تجمع أبو خليل القباني للفنون المسرحية والموسيقية والمسرح القومي في اللاذقية وكافة الجهات المعنية بمهرجان الكوميديا بدورته الثالثة. وبالتعاون مع الأستاذ لؤي شانا مدير المهرجان والفنان المسرحي والموسيقي الأستاذ أحمد قشقارة، والأستاذ أحمد شهير بنشي، تم اقتراح أن يكون للمسرح نشيد يعبر ويصف هذا الفن الرائع والحضاري الإنساني، خاصة وأن اللجنة العليا للمهرجان تستعد لإطلاق الدورة الثالثة لمهرجان الكوميديا الثالث، وكذلك احتفالية يوم المسرح العالمي المصادف في 27 / 3 / 2009 ،تم تكليف الأستاذ شهير بنشي بكتابة الكلمات، والأستاذ أحمد قشقارة التلحين، والأداء لفرقة كورال الراعي الصالح، وقد تم إطلاقه في افتتاح فعاليا مهرجان الكوميديا.

ثم تم اللقاء مع الفنان أحمد قشقارة الذي تحدث عن تلحينه للنشيد وعمله بالمسرح والموسيقى، وأنه خريج المعهد العالي للفنون المسرحية قسم النقد، وقد قام بتلحين الكثير من الموسيقى التصويرية للمسرحيات التي قدمتها الفرق المتواجدة في اللاذقية وبشكل خاص فرقة المسرح القومي في اللاذقية، وهو لم يلحن إلا للأعمال المسرحية.

ثم تم دعوة الفنان المسرحي لؤي شانا مدير المسرح القومي والمسؤول عن معهد أبو خليل القباني ومدير مهرجان الكوميديا الذي قدم لمحة تاريخية عن مهرجان الكوميديا منذ دورته الأولى وكيف حضرت لذهنه إقامة هذا المهرجان المتخصص بالكوميديا، حيث كان في زيارة مشاركة في مهرجان الكوميديا العالمي الثاني في إيران ، ومذ عاد لسورية عمل مع الجهات المختصة لإقامة هذا المهرجان، وهو الآن بدورته الثالثة، وقدم لمحة عن المهرجانات التي تقام في اللاذقية : المهرجان المسرحي الجامعي، المهرجان المسرحي لنقابة الفنانين فرع اللاذقية، ومهرجان ملامح أوغاريتية، ومهرجان المينودراما المتخصص بهذا النوع من المسرح.

ثم تحدث الفنان المسرحي ياسر دريباتي وهو خريج المعهد العالي للفنون المسرحية ومدير مهرجان المينودراما الذي أكد أن هناك نشاط مميز بالمسرح في اللاذقية فهناك العديد من المهرجانات التي تقام بشكل سنوي ونحن الآن نشهد فعاليات مهرجان الكوميديا بدورته الثالثة، والحركة المسرحية بحاجة لهكذا مهرجانات متخصصة بالمسرح وأشكال وأساليب تقديمه للجمهور، ونحن نقيم أيضاً مهرجاناً تخصصياً في المسرح وهو ( مهرجان المينودراما المسرحي ) وهو الوحيد في القطر العربي السوري، والآن نقوم بالتحضير للمهرجان بدورته الخامسة التي ستكون في 25 / 4 ولغاية 30 / 4 / 2009 .

بعدها قدم فريق مسرحية ( كاريكاتير ) التي تم افتتاح المهرجان بها، مشهداً من المسرحية بعنوان ( 1 + 1 = 3 ) بلباسهم غير المسرحي، وكان مشهدا ناجحاً فحضور الفرقة على المسرح كممثلين كان راسخاً لذا لم نلقي بالاً للباس. وخلال الدردشة مع فريق العمل عن همومهم ومعاناتهم طلبوا بالإسراع بصرف مكافأتهم عن العمل ليعيدوا ما تم استدانته من أموال لزملائهم وأقاربهم وأهلهم؟؟؟

بعد ذلك قدمت الفنانة المسرحية هبة عيسى لمحة تاريخية عن أبو خليل القباني بوصفه رائد المسرح العربي. وكذلك الفنانة المسرحية نجاة محمد لمحة عن "أوغستو بوال "الذي كتب وألقى كلمة يوم المسرح العالمي. كما قرأ مقدم البرنامج مقاطع من الكلمة.

وفي النهاية تم شكر الجمهور الذي كان البطل في هذا اللقاء، بالإضافة للمباركة للمسرحيين عيدهم بيوم المسرح العالمي.

2 – تقديم العرض المسرحي لفرقة ( باب للفنون المسرحية ) بعنوان ( الجمعية الأدبية ) تأليف:هنري أوفوري، إعداد: عبد الله الكفري، إخراج: رأفت الزاقوت .

بطاقة العمل

الممثلون : أحمد ملص، حسام جليلاتي، رازميك ديراريان، محمد ملص، وئام اسماعيل.

الفنيون : عبد الله الكفري دراماتورجيا ( معد النص )، زكريا الطيان ديكور، أحمد الأشرم إعداد موسيقي ومؤثرات، سلام الحسن تصميم بوستر وبروشور.

تحدث العمل المسرحي عن نادي اجتماعي يضم مجموعة  من المشاركين الذين تقلص عددهم من المئات لثمانية أشخاص يمثلون مجلس الإدارة، وهم يعقدون اليوم اجتماعهم الدوري وبدأ الأعضاء بالتوارد على مقر النادي وكان أول الحضور شيث الشاب المتخرج حديثاً من الجامعة يتحدث بالجوال مع صديقته يبادلها الغزل ويطلق ضحكة مميزة استطاع من خلالها أن يشد الجمهور لمتابع العمل المسرحي وهذه لفتة ذكية من المخرج واتقان رائع من الممثل، ثم توارد الأعضاء يتبادلون الحديث والنكات والقفشات مع بعضهم البعض لتتطور إلى مشاجرة بين سندس أبو شلهوب وشيث  تنتهي بقدوم المدير الذي يدعوهم للاجتماع والتصالح قبل الاجتماع، ثم يقوم بأخذ التفقد ويقوم بافتتاح الجلسة بالدعاء لله ليوفق هؤلاء الأعضاء والذين يمثلون مجلس الإدارة للنادي والباقين مستمرين بالنادي بعد انسحاب الكثيرين من عضوية النادي بجمل ساخرة بأدائها مما جعلت الصالة تنشد أكثر باتجاه متابعة العرض بتشوق وانسجام ميزته ضحكاتهم المقهقهة ، وتابعنا بنود الاجتماع وحوارات مجلس الإدارة من أمين السر الذي تلا على المجتمعين محضر الجلسة السابقة مادحاً رئيس مجلس الإدارة وزيارته للصين وإلقائه محاضرة عن العلاقة بين الصين واليابان بجمل كانت تقاطع بتدخلات الأعضاء وتطور ذلك إلى مشاجرة أخرى أكثر إثارة للضحك بين أبو شلهوب وشيث، لتتطور إلى مشاجرة عامة بين الجميع مما يتسبب برمي الأوراق واتساخ بدلة مدير النادي البيضاء التي اشتراها من انكلترا، ثم الانتقال إلى محاسب الإدارة الذي يستعرض ميزانية النادي بمفرداتها الضاحكة والمليئة بالدلالات النقدية اللاذعة والمضحكة، ثم عن حاجة النادي لموظفة يتم اقتراح زميلة أحدهم وهو المدرس الأعزب المميز بعلاقته المتعددة مع النساء ويفتخر هو بذلك أمام أقرانه من أعضاء مجلس الإدارة، لكن سرعان ما تحدث مشاجرة أخرى يتدخل لحلها المدير فارضاً سيطرته عليهم لينتهي العرض بمصالحة أخرى.ليتنقلوا إلى فقرة  تعيين مستخدم للنادي تفضي في النهاية إلى مشاجرة أكثر تراجيكوميدي بين العضوين السابقين، تنتهي نهاية محزنة لكنها تتوج بمصالحة بين شيث وسندس والآخرين معلنين نهاية الاجتماع.

العمل تميز بالانسجام بين فريق العمل، الذي تجلى بالحوارات المتسلسلة للشخصيات بمشاهد بصرية تجلت بالحلول الإخراجية الموضوعية للأحداث الدرامية في العرض المسرحي. وكذلك التكنيك العالي للممثلين والذي تجسد بجودة الإلقاء والتلوينات الصوتية التي أوصلت للمتلقي الحوار محمولاً على الأفعال، وكذلك تميز الشخصيات وتفرد كل شخصية بخصوصيتها بالحركة والليونة والتعبير المرسوم على الوجوه والمرتبطة مع الحالة الموصوفة بالصورة.

كان العمل متقن ومشغول بحرفية، لاقت تقديراً كبيراً من الجمهور الذي خرج من العرض ضاحكاً، لكنه استخدم المحارم لمسح الدموع التي فاضت بها العيون فرحاً حزناً.

والجدير بالذكر أن العدد الثالث من مجلة ( الكوميضة ) كان قد وزع على الجمهور مع دخوله للصالة، وكان المهتمين من المسرحيين والفرق المشاركة تحدق بمواد المجلة المتنوعة بين مبتسم وكاظم للغيظ.

شكراً لإدارة المهرجان، ولهيئة التحرير التي تضم المتطوعين للعمل بالمجلة يسهرون الليل ليقدموا فعلاً حضارياً يرتقي بالمهرجان وهم : رئيس التحرير أحمد قشقارة، ومدير التحرير مجد يونس أحمد، والمحررين ايفلين مصطفى، علي وجيه، فرحان خليل، مرهج محمد، ندا حبيب علي، ومن ليبيا نيفين الهوني، وغادة اسماعيل في العلاقات العامة والتنضيد، وزياد محمد حمدان في التنفيذ، والفنان التشكيلي محمد بدر حمدان في الإخراج الفني.

ولا بدمن توجيه الشكر للجنة العليا للمهرجان : الدكتور عجاج سليم مدير المسارح والموسيقا في سورية، والفنان محسن غازي نائب نقيب الفنانين في سورية، وللأستاذ  محمد حطاب مدير الثقافة في اللاذقية، والفنان لؤي شانا مدير المسرح القومي في اللاذقية مدير المهرجان.

والشكر الأكبر للجنود المغمورين العاملين في الظل بدأب لنجاح المهرجان، ولجمهور اللاذقية الجميل.وللإعلاميين في المؤسسات الإعلامية المقروء والمسموع والمرئي.

إلى اللقاء مع فعالية اليوم الرابع حيث سيتم تقديم مسرحية" أوضة سورية" لفرقة المسرح القومي في سورية، إعداد سعد الغفري وعلا الخطيب، إخراج: علا الخطيب.

                                                                  كنعان البني  
 

 

التعليقات

اترك تعليقك هنا

كل الحقول إجبارية