مواضيع للحوار

فكم من الأشياء حولنا أثناء مسيرة الحياة تفوتنا ونحن لم نستمتع بها

فكم من الأشياء حولنا أثناء مسيرة الحياة تفوتنا ونحن لم نستمتع بها

80 مشاهدة

كتبت: سوزان عواملة

في صباح يوم بارد وقف رجل في إحدى محطات المترو في العاصمة الأمريكية واشنطن، وبدأ يعزف على الكمان مقاطع من أرقي مقطوعات العبقري " سباستيان باخ"، لمدة 45 دقيقة.

و"لأنها ساعة الذروة" فقد مر به حوالي 1100 شخص معظمهم في طريقه إلى العمل. بعد 3 دقائق من بدء العزف، أبطأ رجل في سيره، ثم توقف لبضع ثوان ليستمع للموسيقى .. ثم أسرع فى طريقه.

بعدها بدقيقة تلقی عازف الكمان الدولار الأول من امرأة ألقت له المال دون أن تتوقف وواصلت السير.

طفل عمره حوالى 3 سَنَوات هو من أظهر أكبر قدر من الاهتمام .. كانت والدته تحثه علی السير لكنه توقف لإلقاء نظرة على عازف الكمان.

وأخيراً واصل الطفل المشي، ملتفتاً برأسه طوال الوقت .. وتكرر هذا الأمر مع العديد من الأطفال.

جميع الأطفال، دون استثناء، حاولوا التوقف والاستماع، وجميع أوليائهم أجبروهم على مواصلة السير.

وخلال 45 دقيقة من عزف الموسيقى، لم يتوقف ويستمع لمدة من الوقت سوى 6 أشخاص. وقدم 20 فقط ممن مروا المال للعازف، ثم واصلوا السير.

كانت نهاية 45 دقيقة من العزف مبلغ 32 دولار.

عندما أنهى العزف وعم الصمت، لم يلاحظ ذلك أحد، ولم يصفق.

لم يلاحظ أحد أن عازف الكمان هو "جوشو بيل"

واحد من أكبر وأشهر الموسيقيين الموهوبين في العالم. وأنه عزف مجموعة من القطع الموسيقية الأكثر تعقيدًاّ. وأنه يعزف علی كمان قيمته 3.5 مليون دولار. وانه قبل يومين من عزفه في المترو، بيعت تذكرة حفلته بأحد مسارح بوسطن بمتوسط (100 $).

كان عزف "جوشو بيل" في محطة المترو

ضمن تجربة نظمتها جريدة "واشنطن بوست"

كدراسة اجتماعية حول الإدراك وأولويات البشر.

كانت الفكرة الأساسية هي:

- هل ندرك الجمال في جو غير مناسب وساعة غير مناسبة؟

- هل نتوقف لنقدره؟

- هل نتعرف على الموهبة في سياق غير متوقع؟

من أهم استنتاجات هذه التجربة:

إذا لم يكن لدينا لحظة لنتوقف ونستمع لواحد من أفضل الموسيقيين في العالم يعزف أفضل موسيقى كُتبت لآلة الكمان .

فكم من الأشياء حولنا أثناء مسيرة الحياة تفوتنا ..ونحن لم نستمتع بها؟ وكم تغرنا أحياناً المظاهر .. فَنُقدِر أشياء، ونعتبرها جميلة، فقط لمجرد أن الناس تراها جميلة.