أخبار فنية

فهد ردة الحارثي يقول    سامي أيها السامي

فهد ردة الحارثي يقول سامي أيها السامي

38 مشاهدة

فهد ردة الحارثي يقول    سامي أيها السامي

بواسطة ‏فهد ردة الحارثي‏

سامي صالح الزهراني، عمر نحن ، مايقارب الثلاثين عاماً ونحن تعرفنا، تقاسمنا رغيف المسرح الطازج والساخن والجاف والمتكسر، تسكعنا على أرصفة الخشبة، وضعنا في كل مكان بها بصمة، تداخلنا، تناقشنا، اختلفنا، اتفقنا، ركضنا طويلاً في ممرات ضيقة، هدمنا حوائط كانت تعيق عملنا، مرت أكواب القهوة والشاي ونحن نسهر في ظل ستارة المسرح التي كنا نصر على أن تظل مفتوحة دوماً، شاب شعرنا وتغيرت تقاسيم وجوهنا وظل المسرح مكان اليوم والليلة الذي يجمعنا، أجزم يقينا أني لم أعمل مع ممثل بمثل اتقانه وتفانيه وحرصه على كل تفاصيله وتفاصيل العمل الذي كنا نعمل به، كان أول من يحضر البروفة وأخر من يخرج منها ويظل يناقش ويجادل ويرتفع صوتنا ونغضب، ثم نترك كل شيء عند باب المسرح حتى إذا عدنا في مساء اليوم التالي نكمل ماكنا فيه، كان الممثل الشريك دوماً بفعالية ، لإنجاح دون مجموعة دون نقاش دون تكامل، تعاونت مع مؤخراً كمخرج في ثلاثة أعمال لمسرح الكبار ( الجثة صفر ) و ( بعيداً عن السيطرة ) و ( تنصيص )، كل عمل فيها كان قصة نجاح متكاملة مستوفية الشروط .. ألم أخبركم أنه دقيق في كل تفاصيل العمل ! حصدت هذه الأعمال على 27 جائزة دولية وعربية ومحلية وعرضت في 15 مدينة وقدمت نفسها كعروض جماهيرية بعيداً فلسفة المهرجانات ومعايير التنافس بها ، كان دوماً يذهب نحو العمل الفني وكان العمل الفني يذهب بعدها نحو الجائزة، اليوم ونحن على أبواب عمل جديد سنعلن عنه في حينه أجد من واجبي أن أقدم لهذا السامي باقة عرفان على كل مابذله طوال سنوات العمر وماقدمه وماسيقدمه فلمثله ترفع القبعات ...