مواضيع للحوار

كتب الأديب عكلة محمد علي الشعيبي حول تصنيع وتحطيم الرموز

كتب الأديب عكلة محمد علي الشعيبي حول تصنيع وتحطيم الرموز

47 مشاهدة

كتب الأديب عكلة محمد علي الشعيبي حول تصنيع وتحطيم الرموز ... ؟؟؟

قل كلمتك.... وإمش

تصنيع .... وتحطيم .... الرموز !!!!

أسمعت إن ناديت حياً ....

لمن لايعرف، من يملك الفرعونية أو القارونية، فهو تحت نظر ومجهر إهتمام الهامانية (الماسونية) التحكم أربع جهات الأرض بوساطة دماها التصنعها ،بدءا"بمرتبة مدير عام وإنتهاءا"ب(فرعون) السلطة ....!!!!

يدون على جبينه تاريخ الصلاحية وإنتهائها، ولاتشبه الخطط بعضها، إذ لكل دمية خطة مفصلة خصيصاً....!!!!

.... لن نعود للتاريخ البعيد، فهذا بحاجة لمكتبة كاملة، لكن سنعود لخمسينيات القرن المنصرم، وفي وطننا العربي، وهذا مايهم الجميع الذين لازالوا وسيبقون يعانون من هذه الدمى الموكل لها تجميع الرؤوس الحامية في جغرافيتها(مرعاها) ليسهل التخلص من هؤلاء الأولاد العاقون..!!!! وبأبخس الأثمان، وتوفير الوقت، وتضييق مساحات (مكب النفايات) المقابر....!!!!

  • رمز الشعور القومي(الوحدة، القطيع) فرعون جديد (راع) للقطيع....!!!! هناك ضابط في الجيش المصري مثل غيره لكنه لوحظ عنده الحماس والكاريزما الشخصية في أوج زمنها وتأثيرها، فتم وضعه تحت الأضواء، لإطفاء آخر أضواء الملكية المحتضرة (يدري أو لايدري، ليس موضوعنا) وهو صغير الرتبة، فألبس قناعاً ضعيفاً يسهل إقتلاعه، أعلى مرتبة ريثما يتم السيطرة على المؤسسة العسكرية (محمد نجيب)

وهكذا كان القلم الذي سيكتب أطول مرحلة من المد القومي (عبد الناصر) وترسيخ شعار الوحدة البراق في ظاهره، المبتلع للأجزاء لصالح(القطيع) ضمنياً، إلى أن إنتهى دوره بعد إشباعه بالنكسات الشخصية والإنهيارات للأجزاء (الحلم) ،فكانت النهاية بوضع السم طويل المدى في مرهم تدليك جسده (العهدة على الراوي) و....أتى دور الممحاة الإدعت أنها تسير على نفس خط عبد الناصر (أنور السادات) إذ ببساطة أوكل إليه إسقاط آخر ورقة توت الأوهم سلفه بخطبه الرنانة المخدرة (ظاهرة صوتية) وكانت بيضة القبان جرعته الأخيرة  قبل الموت المخطط، بانتهاء الصلاحية، زيارة القدس القاتلة، فتم تصفيته علناً بقناع الإسلاميين (التخلص من الفاعل والمفعول به) رغم طوقه الأمني من عتاة السي أي إيه، والغريب أن من يطلق الرصاص على صدره يرتمي على ظهره إلا هو....!!!! والأغرب أن نائبه (الدور القادم حسني مبارك) كان يكاتفه، فلم يصب بخدش ياسبحان الله، والآخر تعرفون بدايته ونهايته لإشباعها تحليلاً إعلامياً

- رمز القوة والبطش(حجاج جديد) أشعلت الأنوار على من لايحب إطلاق النار في الهواء ،بل على أهداف حية، فإن لم يجدها أطلق على نفسه....!!!! صاح القرار في المحفل:(وجدته) صدام حسين .... لكنه ليس عسكرياً....!!!! فليكن عن طريق السياسة (البعث) فتطابق الاسم مع المخطط ، والهدف ببعث حجاج جديد يطوع الشعب العراقي العنيد، فبدأ فتح الأبواب أمامه، وارتقاء سلم القيادة، حتى تمكن من طموحه، أول شيء فعله التخلص من رفاق الأمس وأقرب المقربين وعلى رأسهم (أحمد حسن البكر) من ثم بناء أجهزة موت مخابراتي ،وجيش كرتوني، أدخله في مغامرة تطويع الجارة، إيران لمدة ثمان سنوات، والحجة حماية البوابة الشرقية للخليج ولم يتقدم قيد أنملة أيضاً وأيضاً، غرر به التقاوي على الجارة الكويت ....!!!! آخر سقطاته، أعقبها تفتيش غرفة نومه بحثاً عن الأسلحة المحرمة دولياً (علينا فقط....!!!!) وبدأت كتابة النهاية وقدم كأضحية مع الخراف في عيد الأضحى، وبالتالي انهيار دولة الفرد بانهياره ....!!!!  ينسحب هذا على معمر القذافي - زين العابدين بن علي - جعفر النميري - ومن بعدهم علي عبد الله صالح، وكان آخرهم الميت الحي بوتفليقة....!!!! و....إلى آخر الدمى.

- الرمز الاقتصادي (قارون جديد) بعد تقادم الحروب الكلاسيكية بالأسلحة، وضعت نظرية الاستعمار الاقتصادي، وبدأ تقدم القارونات ، فبرز (رفيق الحريري) ممتطياً جواداً خشبياً اسميه السياسة، لكنه لم يجيد الفروسية السياسية، محكماً العاطفة أغلب الأحيان، فكثر خصومه وحاسديه بآن، وتنكر لمن صنعوه....!!!! فإنفجرت نقطة النهاية التي وضعها الجميع..!!!!

- الرمز المقاوم(موضة الستينات): مهندس ليس إلا....!!!! وجدت فيه كاريزما جمع الرؤوس الحامية، والمقدرة التنفيسية (ياسر عرفات) بدأ بزخم وشعار: فلسطين من النهر إلى البحر....!!!! وتضائل الشعار حتى وصل، لفك الحصار عن مكتبه في رام الله ٢٠x٢٠م سبقها معارك الأردن (وطن بديل....!!!!) ثم بيروت أيضاً، والغريب بعد كل هذا أن الفريق الذي ذهب إلى تونس (الخضراء) لتصفية أبو جهاد، لم يلتفت للمكتب المجاور الذي يشغله (صاحب الكوفية....!!!!) إذ لم ينته دوره بعد، ولايراد له نهاية استشهادية بطولية.

.... نستخلص مما تقدم أن الأسماء والصور يتم وضعها من سدنة الماسونية، فلا يحاولن أحد مجرد محاولة ،لتغيير أي شيء وليعتبر ممن سبقوه إذا كان يجيد القراءة السياسية

فلنتأمل نهاية الملك فيصل بن سعود الذي حاول التغريد خارج السرب قبل انتهاء فترته، فأرسل إليه ابن أخيه ليضع نقطة من أول سطر النهاية..!!!! والتهمة الجاهزة (مجنون....!!!!)

....ولكن لا حياة لمن تنادي.

#عكله _محمد _علي _الشعيبي