أخبار أدبية

كتب الأستاذ الفنان  كاظم نصار دربونة ضيقة

كتب الأستاذ الفنان كاظم نصار دربونة ضيقة

29 مشاهدة

كتب الأستاذ الفنان  كاظم نصار دربونة ضيقة

#الأستاذ _الفنان _كاظم _نصار

#دربونة ضيقة

الوسيلة المثلى للخلاص من الارهاب الفيس بوكي والقمع الدراماتيكي والعنف الشعبوي

هو العودة إلى الاختصاص

عودة تشبه الهروب من المدن المكتظة إلى أحضان الريف ونقاوته

الشاعر يعود الى احضان الشعر حتى لو كتب ؛ عيناك لاز ورديتان تغفو على بحر الفجيعة الاخاذ

وكل عمود كهرباء تحط عليه البلابل والغربان

صباحا ومساءا

طافي من الجوزة الرئيسة

أو يكتب :

صباح الخير يامركز الشرطة

ياهيبة منطقتنا وأعلى سلطة

الشعار ببابكم في خدمة الشعب

وخلف الباب كظ شعبك واخمطه

والناقد الدرامي ممكن ان يكتب إلى متابعيه مايلي :

ان المنعطفات الحادة التي تندلع كحرائق في دربونة ضيقة يمكن لها ان تطفيء رحيق الشغف المتولد من بوهيمية البطل وانزياح معشوقته عن الطريق كلما توغل صاحب المولدة النائم على ثروة مليونية يبددها في (جونية) كل خريف خال من الكورونا .. بينما يبقى الفقراء والشغيلة يفرون بأذانهم)

والرسام يعرض لوحاته مابعد الحجر المنزلي

حتى لو استخدم ألوان المعقمات على اللوحة ... يرسم لنا كمامات سوريالية

وقفازات تشبه مخالب القط الاسود

والروائي يكتب لجمهوره روايات بعناوين مختلفة مثل :

خمس امبيرات تحت اللسان

شكينا الدف وبطلنا الغنا

 56ليلة وليلة

الطريق الى سبع البور

الناس تكورنت ... مدري الحظر مغشوش

سعيد عويطة

حملة كوفيد التاسع عشر على شوارع الزعفرانية

والنجار يعرض على صفحته غرف الزواج المصممة للتباعد الاجتماعي

الزوجة في المطبخ

والزوج في البالكونة

وبائع اللوزينة يعرض للناس لوزينته ومقادير السكر والحليب في ثناياها

هذه وسيلة مثلى

لان الانخراط اليومي في السياسة اليومية ووقائعها

ومجاوراتها ستؤؤل الى حرب قمعية ثالثة

وحتى في اختصاصك المسرحي لاتستخدم عبارات

تخضع للتأويل والانقسام الدراماتيكي

مثل المسرح ابو الفنون

أو انا شمعة تحترق من اجل المسرح

أو المسرح واجهة حضارية

لان من حق مواطن ايرلندي مثلا

ان يقدم ملفك الى المحكمة الفيدرالية

بتهمة اثارة المواطنين على التمييز بين الفنون الحية واشعال الحرائق

وتمييز الحضارات الانسانية ونقاوتها

أو يتصل بمركز شرطة بلفاست

على الرقم 104

او تكتب عن متغيرات النسق النصي مابعد كورونا من 16صفحة فلسكاب

فيعلق لك مواطن ايرلندي مايلي :

اكلك استاذ كلي (عماد بدن) وين صفه بيه الدهر