قالت الصحف

كتب الأستاذ عكلة محمد علي الشعيبي

كتب الأستاذ عكلة محمد علي الشعيبي

101 مشاهدة

كتب الأستاذ عكلة محمد علي الشعيبي

 (الأحداث فرضت إعادة النشر)

مجلة الناقد - لندن

العدد/١٣٦/

تاريخ/٢٠٠٢/١٢/٢/

للقوة .... هيبتها....!!!!

أسمعت إن ناديت حياً ....

.... ألف رحمة ونور تنزل على روح طيبة الذكر الراقصة (تحية كاريوكا) فقد ذكرتنا أثناء أداء رقصاتها ورزم الفلوس تنثر على جسدها البض....!!!!

بأكوام النقود التي تجمع هذه الأيام، عبر مسلسلات مايسمى بحملات التبرع للشعب الفلسطيني المحاصر !!!!

إذ يطل علينا المذيع، مسدلاً كوفية فلسطينية على كتفيه( تكملة ديكور) مقطباً جبينه تأثراً، حزناً، ويبدأ بسرد ماتيسر له من آيات قرآنية، أحاديث شريفة، أشعار،وأقوال مأثورة تغني المناسبة، مع الاستئناس برأي ضيوفه مشايخ الفضائحيات والفنانين (أغلبهم معتزل تذكرنا بأمجاده الأضواء مجدداً) فتنهمر النقود والتبرعات العينية (استعراضية، دعائية) مع جلدنا بمعلومة (لافض فوه) بعدم قدرة الجيوش العربية على مواجهة إسرائيل بعد أن أتخذ السلام(خياراً) استراتيجياً (ألا لعنة الله على الخيار والبندورة وكل أنواع السلطة بفتح السين وضمها)، وما يذهب عقلك بلا عودة، هو كيف استطاع العربان التجييش أثناء حرب الخليج الثانية..!!!! فهل الكويت أكثر عروبةً وإسلاماً من فلسطين..؟؟

أم أن أصحاب القبعات الخضر والعضلات المفتولة، وجدوا فقط لتقليم أظافر الجماهير(الغفورة) وطلائها ب(المانيكور....!!!!) أثناء الانتخابات الحرة والديموقراطية (جداً)....!!!!

ثم ألم يفكر(شيوخ) النفط، على فرض بقي لديهم فكر، وبعملية حسابية بسيطة(١٩٨٢-١٩٩٢-٢٠٠٢....إلخ) بحملة استنزاف اموالهم من قبل أميركا وربيبتها المسخ إسرائيل....!!!!

أي كل عشر سنوات، أم أنهم لايحبون دروس التاريخ....؟؟؟؟

....نعود لمذيع الهنا فنجده يبتسم متخلياً عن تأثره وحزنه، ليعلن التوقف لفاصل إعلاني....!!!! فتظهر بدايةً سيارة أميركية ذات ماركة معروفة، تختال بمشيتها الصلفة، مستعرضة صفاً من السيارات كطابور العسكر، فيكتب على الشاشة بخط عريض جملة يرافقها زئير(للقوة هيبتها)....!!!! يا للمصادفة العجيبة....!!!!

تتبعها دعاية أخرى تنتهي بأغنية تتسائل (كيف نعيش بلا كابرس)....!!!! حقيقة سؤال يستحق التأمل أكثر من سؤال عمنا شكسبير(نكون أولا نكون....ذلك هو السؤال)

و .... تستمر حلقات التبرع،  ورش النقود على أجساد الفلسطينيين(البضة)...!!!!

.... المهم أن لا يتغير شماغ (بروجيه) الإنكليزي الصنع .... و                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                         لا نحار بتدبر عيشتنا بلا (كابرس) فا... للقوة هيبتها الأمريكية الصنع و.... سلاماً بني قحطان وعدنان و....إلخ.

....ولكن لاحياة لمن تنادي.

عكله محمد علي الشعيبي

ملاحظة حديثة وإخلاء مسؤولية:

لسنا مسؤولين عن تبديل الأسماء

أو الجغرافيا، أو الإسقاط على الحاضر

ولو .... بالوسوسة.