مواضيع للحوار

كتب الدكتور جبار خماط حسن  المسرح  والاحتيال

كتب الدكتور جبار خماط حسن المسرح والاحتيال

53 مشاهدة

كتب الدكتور جبار خماط حسن  المسرح - والاحتيال

مرات كثيرة اسأل نفسي، لماذا يرتبط طقس مشاهدة العرض المسرحي - في الغالب - مع وقت المساء؟ بحيث يتطلب منظومة ضوء كاملة لتضاء منطقة الأداء، وكثيرا ما تكون أحداث المسرحية نهارا، لكنها تظهر والمصابيح مشتعلة؟ وهنا تبدأ مفارقة قلب الزمان والاحتيال عليه، بالاتفاق الضمني بين صانعي العرض المسرحي والجمهور .. فلا سمعنا أحد اعترض على هذا الانحراف في صنع التصديق، ولا هم يحزنون، كل ما يجري اننا نجتمع ونتواصل مع أفعال الكلام والصور على خشبة المسرح في سياق الفكر او الرسالة. وجعلنا اية النهار مبصرة، ومحونا آيه الليل، هذا التسلسل المقنع للضوء والظلام في بنية الزمان يجعل استراتيجيات الجسد والصوت متوافقة معه، فالنهار له قدرة احتواء تزاحم الحركة وطبقات الصوت، وليس اعتباطا - بل من المثير الشفقة، ان اليونان بمسرحهم كانوا يقدمون العرض نهارا تحت ضوء الشمس مما يعطي حياة وتصديقا في التواصل مع الأحداث، لكنهم يقعون في مأزق الحدث حين يكون ليلا، مما يدفع الممثل إلى حمل مشعل مضاء وسط النهار!! أليس مضحكا هذا التقديم مثلما هو أكثر اضحاكا في مسرحنا المعاصر حين نقدم عروضا تحدث في النهار ونشاهدها ليلا ! ولهذا يعيش المسرح مأزق التصديق لدى الكثير من الجمهور.