مواضيع للحوار

كتب الدكتور جبار خماط حسن

كتب الدكتور جبار خماط حسن

89 مشاهدة

كتب الدكتور جبار خماط حسن

#كورونا _ والدراما

#في _تسعينيات _القرن _الماضي دخلت عرض مسرحي في كلية الفنون الجميلة، العرض تشم فيه رائحة الديتول !بياض الشاش، يغزو المكان، وكأننا في محجر كبير، انتابنا شعور باننا جزءا من الحالة المرضية التي تحبط بالمكان. ناجي كاشي رحمه الله يرتدي البياض ويحذر من الوباء الذي انتشر في المدينة، أنه تحذير كال #تشاينبك؛ في مسرحيته (( الوباؤ الأبيض )) الذي يتناول فيها أزمة الحرب التي تطحن الضحايا وهدر الثروات من أجل ضمان الحصول على صفقات الحرب، الوباء في الحرب والدعاة إليها. في وقتها قلت ما معنى معالجة حالة غير متداولة في انذاك ؟

ولماذا التحذير من الوباء؟

هل هو حالة مادية أم معنوية ؟

خرجت متسائلا، أين الوباء؟

في الوعي ام في الظواهر ؟

فلو كانت الظواهر معزولة عن الوعي، لماذا نخاف من الوباء وهو ظاهرة خارج الوعي ؟

ام ان الوعي الخارج في الظواهر ولهذا ينبغي أن نخاف منه ؟

يريد تشانبك القول، باننا ينبغي ألا نكون قطيعا في الإيمان بالحرب او الخضوع لدعاتها.

 نستنتج من الدراما(( الوباء الابيض)) انت نعيش حالة قطيعية في الميل كل الميل نحو ثقافة الموت وتدمير الوجود، ولهذا نجد لديه استعداد لإطلاق الحروب، لتستمر الأسلحة والطلب المحموم عليها، تنتقل الثروات من البلدان الغنية إلى البلدان الصناعية او المصنعة، وآخر ابتكار بشري فايروس كورونا الذي كان في بصندوق محكم الإغلاق، لكنه تمكن في التسرب والانتشار في العالم الذي تحول الى محجر اختياري وقسري!