خواطر

كتب الدكتور جبار خماط خاطرة اليوم

كتب الدكتور جبار خماط خاطرة اليوم

50 مشاهدة

كتب الدكتور جبار خماط خاطرة اليوم

#حيث _العالم _يعاني _العزلة _والملل

 

#العالم يعاني العزلة والملل، ما عليك سوى الركون إلى البيت والقراءة واكل البقوليات والخضروات واللحوم مع حركة لمدة نصف ساعة، بإمكانها أن تجدد الطاقة الإيجابية ومواجهة كورونا، لأنه فايروس يحب التجمعات، جاريه بتقنية الغش والاختفاء، كن كتابا او موزة او رأس او رأس خس، أو شخصية درامية او روائية او علمية، تخرج من بين اوراق الكتب، مثل مصباح علاء الدين، الذي يبدو تناهى إلى سمعه كورونا الوحش المجهري المرعب !

نصح نفسه بالبقاء في مغارة من مغارات الماضي، لملم دخانة السحري، وذخره لوقت الضيق، يقول علاء الدين في نفسه:

 ترى هل سيخترق كورونا جدار الزمن ويعود الى الماضي ؟

لا .. مستحيل لا يمكن ان يعود وكأنه يعالج الوجود بالعدم او الحضور بالغيب، خلي أستر على روحي وابقى في المصباح؟

الجميل ان العالم كله قرر منع الحركة او اتخاذ حظر التجوال، وإلا باعني احدهم لفصيل من الدوارة، أو عشاق الخردة!

يعني انا في مأمن .. اجمل شي أنني كائن ماضوي، وإلا كنت الآن في معمعة الخوف والقلق من كورونا.

لماذا هذا القلق يا إلهي؟

حتى انت يا علاء الدين؟

 فليمت الحاضر الرتيب!!

ماذا لو ذهبت في رحلة إلى المستقبل ؟

حيث الناس غير الناس، بدون بيوت وسيارات ، ولا أصدقاء ولا لغات ولا جيوش ولا صراعات حول مراكز الطاقة والسوبر ثروات !

فقط انهار جارية وجبال خضراء ومدارس يقودها بطاريق في كامل اناقتهم!

شمس منيرة، وقمر سعيد، وبوم يحكي لنا حكاية قبل الف عام، ما جرى ودار من كورونا و جحيمه في كوكب الارض، سبب لها الدمار والدوار ! عطس البوم، ارتبكت الحكاية من كورونا، عاد الوقت حاضرا؛ حيث العالم يعاني العزلة والملل، ليس أمامه سوى الحجر والركون في البيت واكل البقوليات والخضروات واللحوم ووووو القائمة تطول !