أخبار فنية

مسرحية إعدام إعداد وإخراج الفنان القدير زيناتي قدسية على موقع الهيئة العربية للمسرح

مسرحية إعدام إعداد وإخراج الفنان القدير زيناتي قدسية على موقع الهيئة العربية للمسرح

55 مشاهدة

مسرحية إعدام إعداد وإخراج الفنان القدير زيناتي قدسية على موقع الهيئة العربية للمسرح

بدأت عروض مسرحية #إعدام للمخرج الفنان القدير زيناتي قدسية#سوريا

#رابط المادة على موقع الهيئة العربية للمسرح

https://www.atitheatre.ae/%D8%A8%D8%AF%D8%A3%D8%AA-%D8%B9%D8%B1%D9%88%D8%B6-%D9%85%D8%B3%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D8%A9-%D8%A5%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D9%85-%D9%84%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%B1%D8%AC-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%86%D8%A7%D9%86-%D8%A7

عمل جدير بالمشاهدة .. تجربة متقدمة على صعيد إعداد النص وعصرنته ليقدم رؤية المخرج وتحليله للواقع المعاش بصيغة فنية جمالية من خلال الحلول الإخراجية والأسلوب الذي تم التقديم للمشاهد من قبل رجل المسرح الذي جسده الفنان القدير "زيناتي قدسية" رابطا ومشيرا للمتلقي ليدقق بالذي يشاهده بطريقة مباشرة أحيانا, وغالبا بطريقة غير مباشرة احتراما لرأي المتلقي في تقدير وتخيل مايجري من أفعال وأحداث ومقارنتها بالواقع المعاش .. وقد كرس ذلك من خلال فريق العمل الذي تميز بالانسجام الجميل بين الشخصيات والمظنات التي كانت إشارات للممثل أن يأخذ صوله في الأداء بالتعاون مع الشخصية المقابلة له .. وكذلك القدرات التي أفرزها الممثلون من خلال الشخصيات التي يجسدونها عبر المشاهد مبرزين أدواتهم الفنية والتمثيلية في ربط الحوار مع الحركة مرافقة بلحن جميل من التلوين من مقام لمقام وأكثر ماتجلى ذلك عند الفنان الشاب الجميل "قصي قدسية" الذي جسد شخصية بطل العمل "هيروسترات" .. وكذلك عند الفنان الجميل "محمود خليلي" الذي جسد شخصية "القاضي" الشخصية التي كان منطوقها الحوار قريبا من الحكمة كمرموز غير مباشر للواقع .. وكذلك الفنانة "صفاء رقماني" القادمة للمسرح بشغف تميز بأدائها كشخصية محورية في العمل المسرحي "إعدام" .. ولا يمكن اغفال الفنان الشاب اللطيف "سامر الجندي" الذي لعب شخصية المرابي "كريسيب" بحرفية استطاعت شد الجمهور من خلال الكركتر الذي جسده .. وكذلك الفنان الغني عن التعريف "جمال العلي" الذي جسد شخصية السجان المحورية بالعمل ومساحة التواصل مع الجمهور من خلال الانسجام مع شخصية "هيروسترات" وفي بقية المشاهد التي شارك فيها مع بقية الشخصيات المشاركة بالعمل .. مع توجيه بطاقة تقدير واحترام للفنانين الآخرين مع الحفظ للسمات والصفات الفنان "زهير عبد الكريم" الجميل الرائع, والفنان "جمال نصار" الذي ترك أثرا طيبا من خلال تجسيده لشخصية "الكاهن", وكذلك الفنان الموهوب "خوشناف ظلظا" بدور مفوض الشعب ..وباقي المشاركين من الشباب الموهوب ( علاء الشيخ, عاصم زينو, عابد زينو).

ولبقية أسرة العمل من الفنيين المصممين والمنفذين لكل مستلزمات ومتممات العرض المسرحي, الذي تابعناه بكل شغف وتلقينا الدهشة التي دفعتنا للتفكير والتخيل للمقاصد التي حملتها رسالة أو مقولة العمل التي نسجها وحاكها راية خفاقة كلمة المعد والمخرج الرائع "زيناتي قدسية" حيث قال: " أهدي هذا العرض .. إلى روح التدمري العظيم .. إلى روح الباحث والمكتشف التاريخي الفذ .. إلى روح العلم العربي السوري الكبير .. خالد الأسعد الذي استشهد دفاعا عن الحضارة ".

مرحبا بالحضور مشيرا أن الذاكرة تحمل أحداث قديمة وجدت الطريق للميلاد عبر أحداث ومشاهد الصورة التي كرست المتعة والفائدة عبر الأداء والحوار الذي رتله الممثلون على إيقاع رسمه المخرج ونفذه الجميع كموسيقا تقربه لذهن الجمهور الكريم بتجربة مميزة للفنان المعلم "زيناتي قدسية" المؤمن بأن المسرح فن وحضارة إنسانية معرفية وكضرورة اجتماعية من حقها الحياة.

كل الشكر والتقدير لأسرة العمل ولكل من ساهم بوصول هذا العمل مجسدا على خشبة المحبة والحياة المسرح.

#كنعان _محيميد _البني