أخبار أدبية

مسرحية استدماج  تأليف هشام شبر

مسرحية استدماج تأليف هشام شبر

45 مشاهدة

مسرحية استدماج  تأليف هشام شبر

مجلة الفنون المسرحية

(المكان مدينة ينتشر فيها اناس  يحملون اعاقة منهم من فقد نظره ومنهم من فقد احد اعضاءه ومنهم من فقد روحه    ينتشرون بين  الارصفة وعلامات المرور المضاءة بالاحمر والاصفر )

( موسيقى تصاحب حركات المجاميع  التعبيرية  )

( يدخل هو الى المكان  )

هو: اين انا  وكيف  اتيت الى هذا المكان المقرف  ترى ماهذه المسوخ التي  تحوم حولي وتنظر لي نظرة سخرية

الشحاذ : ضيف جديد على مااعتقد ضيف  تجرد من حياته  كي يتنفس النفايات

 هو : ضيف  لمن ايها القبيح  انا لا افهم شيء مما يجري كيف اتيت الى هنا   وماهذا المكان

الشحاذ : انت في مدينة النفايات  حيث يرمى بها من انتهى

هو : من انتهى ؟ مدينة نفايات ؟  اي نفايات  تقصد

الشحاذ: هنا  تجد  من فقد ذاكرته  ومن فقد عقله ومن فقد عيونه ومن فقد  نفسه ومن فقد  بعض من اعضاءة يلقي بهم  السلطان     كي لا  يعيقوا شكل الوطن

هو : شكل الوطن ؟ عجيب امر هذا السلطان  وانت ماذا فقدت كي يرمي بك هنا

الشحاذ : ذاكرتي  سرقوا مني ذاكرتي  ورموني  علامة استفهام

وهذا الذي خلفك سرقوا  روحه وبعتمة جثته تركوه

وذاك اغتصبوا منه الاماكن فأهداهم عيونه

هو : انا لم افقد شيء  فلم انا هنا

الشحاذ : ربما  يكونوا قد شحنوك سهوا الى هنا

هو : شحنوني ...عن ماذا تتحدث .. اين انا  اين انا

الشحاذ : انت في الاستدماج

( موسيقى)

هو : ( يصرخ )

استدماج  ماذا  هل انت مجنون  اريد العودة    لا ارغب بالبقاء هنا  اريد العودة هل تفهم

الشحاذ :لا مفر من استدماجك حتى لو تقيئت حنجرتك    فمختوم على جبينك ختم المدينة   وهذا يعني  انك اصبحت  بعض فضلات

هو : اتوسل اليك سيدي  لم افعل شيء صدقني لم افعل شيء اخبرهم انهم وقعوا في خطأ  وانا لا ينقصني شيء  لم افعل شيء صدقني

الشحاذ : ولم نفعل نحن ايضا

هو: كنت  دائما ارتدي ثوب الخوف

الشحاذ : ستخلع  خوفك واحلامك  هنا  ستكون بقايا  جزمة ربما  او قطعة  بالية  او  بعض فضلات ستكون بعض اهانة مثلما ارادوا لك

هو : ارجوك افهمني  انا جئت الى هنا  بالخطأ  صدقني  انا  لا ينقصني شيء  انا امتلك  وهم  جميل  يحمل  صور لماض جميل   ومستقبل  جميل

الشحاذ : لا سلطة للماضي  عليك ولا سلطة للمستقبل عليك انت ابن اللحظة الان

هو :  ابن اللحظة انا  شفاهي بعيدة عن لغة البكاء لكنها تمنحني شكل الالم اشعر انني منبوذ رغم انتمائي ...

الشحاذ :  اترك ثرثرة  اللحظة وحدثني عن رحلتك  الى هنا  كيف كانت

هو :  اتذكر  انني كنت على فراش  التضحية البس موتي  حين حاولت خطواتي ان تسرق الطريق الى الحياة

الشحاذ:  يجب ان نطبق عليك قانون الاستدماج

هو :  قلت لك ساعود بعد قليل  مجيئي الى هنا كان خطأ

الشحاذ : لا لا مجيئك هنا كان بصفقة

هو : صفقة كيف وقد اخبرتك ان هناك ممن اخطأ في تقديري وبعثني  لمدينة النفايات هذه  كان قصدهم ان اكرم بنوط الوطن  على تضحيتي  كان قصدهم  ان اكون رمز   ان ان  ..

الشحاذ : لن يفيدك صراخك هذا بشيء

هو : ماذا تريد مني لقد سئمت منك وانت تتخذ شكل  سلطان   وصوت سلطان  وقسوة سلطان قدمت نفسي فداء لارض  لا اعرف مساحتها  ومكان  لا املك فيه فتحة قبر حتى  .. ارجوك اتصل بهم واخبرهم  انني كامل لم ينقص من جسدي  او ذاكرتي شيء  ارجوك اتوسل اليك.. 

الشحاذ : بما انك اتيت  كامل بلا نقص   ستأخذ  من كل شخص منا عاهه

هو : هل انت مجنون  اتركني ارحل ارجوك

الشحاذ : ( يصرخ ) اصمت

هو : لا تصرخ بوجهي  فأنت تزيد  من توتري

الشحاذ : ستأخذ من هذا فقدان  ذاكرة  ومن هذا  فقدان روح  ومن ذاك  ستأخذ  فقدان نفس  وفقدان بصر  من هذا ...

هو :  ماانت بحق السماء تهذي وتهذي  ولا سبيل لأسكاتك... قدري ان اغترف الاهانة اينما حللت  .. ربي كيف لي ان اتصرف مع هذا المجنون..

الشحاذ : سأتركك لتهدأ  قليلا ثم اعود اليك..

  ( موسيقى مع  حركات تعبيرية للمجاميع)

الشحاذ : رددي معي

هو: ماذا اردد

الشحاذ : أي شيء  فصوتك يتخذ شكل جرح غائر

هو : انت أبله

الشحاذ: البلاهة حبل سري جديد يدلنا  الى حتفنا  كي لا يضيع الوقت  ونحن نبحث عن مصير.. ردد معي

 هو : ماذا اردد ..اكاد اتقيأ من حديث يراوح في مكانه  غباء

الشحاذ :هل انت خائف

هو : ارتجف من الخوف  انا

الشحاذ : سنلتف حولك  ويأخذ كل منا  حصته منك  ذاكرتك  روحك  عيونك  بعض من اعضاءك    ...

( تتصاعد الموسيقى مع حركات المجاميع)

الشحاذ : بم تشعر الان

هو :  أشعر كأني وسادة تهرئت  من غسيل الوهم

 الشحاذ : اريد ان اغزو  فيك  ثكنة الوهم..من انت من انت

هو : مهرج  في خريف عروضه مات  ضحك   انا 

الشحاذ :  هانحن  نجردك  من ذاكرتك  وعيونك  وروحك  هانحن  نجردك  من  بعض اعضاءك   تشبث بالوهم  كي لا تشعر بالالم

هو : (يصرخ) لا...

( تتصاعد الموسيقى  مع حركات المجاميع وهي تجرد ( هو ) من اشياءه) 

( اظلام )

( يظهر هو اعمى  ومبتور الرجل والذراع  )

هو : احاول  ان  أفك بكارة الطريق  لذاكرة اصبحت للمارة سبيل 

الشحاذ :  لقد اكملت عملية استدماجك انت الان  تحمل وزر المكان  انت الان جديد العهد  لكنك ولي للعهد ..   

(  كالمجنون يمسك  بريشة رسم والوان  ويخط على جسده)

الشحاذ : ماذا تفعل

هو :   اكمل ماينقصني  برسومات أنقشها على جسدي

الشحاذ :  هل تعرف اين  انت الان

هو : انا بين وطن ولا ... وكل من حولي جحيم

الشحاذ : مالذي استجد بحياتك الان

هو : لا جديد  نفس الهذيان   نفس  اختناق المسافة  نفس الغربة    

الشحاذ : خذ  نفس  عميق  وحاول ان تهدء

هو : كل انفاسكم معي  كل خيباتكم معي ولكن اشعر بوقاحة سخرية تجبرني على الضحك

( يضحك بهستيريا)

الشحاذ : ارمي حقائبك الماضيه  فلا وقت  لأرتداء  مكانات  اصبحت رماد   لا وقت لندم  على رصاصة اطلقت  نحوك او منك    .. اهدء اهدء ..    .. بماذا تشعر الان

هو : لا ادري احتاج ان اكون  دمية بيد مهرج  عجوز يداعب فيها طفولتها

الشحاذ : كف عن الهذيان  وركز في رؤياك  

هو : لماذا  كلما انجبت لك حلم تذبحه  بقسوة وغباء

الشحاذ : اخرس واجعل بقاياك  تخرج  من روحك ارمي بما تبقى من وطن بما تبقى  من اشتهاء  فلا وقت للعزاء

هو :  ( يصرخ بألم)

من انا ماذا اريد

 ( صوت ايقاعات  طقسيه  تصاحب حوار( هو ) وهو يرتعش )

هو : في سابقة بتوقيت الروح كان جسدي يتنفس الخطيئة رجل من ماء شربته وأرتويت قبر وبقايا روح   احرقت فراشة  وعلى  اجنحتها رسمت اجندة حمراء  في سابقة  بتوقيت الروح اشتبكت في جسدي الغربة وانا انصت الى طائر نورس فقد ذاكرته فتشكل صوته  رائحة جرح ..

الشحاذ : في اول ترنيمة لأستدماجك تأبطت سنوات نار

هو : من انا  .. بت لا اعرف من انا  تنتابني رؤى ولحظات لم اكن فيها

الشحاذ : انت هم

هو : من هم  وكيف  جعلتني أشرب  لحظاتهم  ذكرياتهم أوجاعهم

من انا من انا ...

( تتصاعد الايقاعات الطقسيه  مع دخول المجاميع وهي تؤدي الحركات التعبيرية )

( اظلام )

الشحاذ : لدي خبر سار اليك

هو : لا فرق بين سر وسار بعد ماحدث فكلاهما فضيحه

الشحاذ :ستعود الى المكان الذي اتيت منه لقد وصلتنا رساله  تبلغنا انك ارسلت بالخطأ الى هنا

هو : أعود ...( يضحك بهستيريا )

الشحاذ : نعم فقد ارسلت سهوا الى هنا

هو : سهوا ... كيف لي ان اعود  بعد ان جردت من عيوني ومن روحي ومن بعض اعضائي  كيف

الشحاذ : لم يكن خطئنا تستطيع ان تعود الى حياتك  كما كنت قبل ان تأتي الى هنا

هو : كيف افهمني كيف وأنفاسكم تلهث في صدري  كيف  وعيوني فارقت مكانها واستقرت في اللاشيء كيف  وروحي ماعادت وروحي  ...كيف

الشحاذ : الاخطاء تحدث في كل مكان

هو : وفي كل مرة انا أكون مختبر لهذه الاخطاء  ارتدي الحرب تلو الحرب كي تكون أخطائكم مجدية  انام على ارصفة الخوف  كي تكون اخطائكم مجدية

الشحاذ : مابك لم يحدث شيء يستدعي كل هذا الغضب اخبرني متى ستعود

هو : لن اعود

الشحاذ : ماذا

هو : لن اعود وسأبقى في مدينة النفايات هذه لأدعوا للثورة

الشحاذ : الثورة على من

هو : على من تسبب بهذا الدمار

الشحاذ : هل جننت ستقتل  هل تفهم ستقتل

هو : على من تسبب بأستدماجي سأجمع كل من في المدينه  ليعرفوا الحقيقة 

( يصرخ )

ايها الناس  يااهل المدينه افيقوا واعلموا  حقيقة مايجري مانحن سوى بيادق  لعبة اسمها الحرب  ايها الناس ..

( يخرج الشحاذ خنجر ويطعنه في ظهره  فيسقط ميت)

الشحاذ : ايها الناس يااهل المدينه  لقد انتحر الضيف انتحر لانه لم يستطع ان يتكيف  مع  اجواء مدينتنا الفاضلة  هيئوا النار لأحراق جثته

( تتصاعد  الايقاعات الطقسيه  مع حركات المجاميع التعبيرية )

                                   اظلام