أخبار فنية

مهرجان بن سليمان للفيلم الأمازيغي القصير

مهرجان بن سليمان للفيلم الأمازيغي القصير

287 مشاهدة

مهرجان بن سليمان للفيلم الأمازيغي القصير

من 18 إلى 22 جويلية 2019

ندوة صحفية في ضوء الخطوط العريضة للمهرجان

                         

   في مجال الانفتاح على التراث الأمازيغي وفي باب ملامسة إرثه الفني ، وتحقيقا لتلاقح الأفكار وانصهار التجارب ، جمعية مركز الدراسات والأبحاث للتنمية وتكوين الشباب بن سليمان تنظم وتشرف على بعث فعاليات مهرجان بن سليمان للفيلم الأمازيغي في دورة رابعة تمتد إلى غاية 22 من شهر جويلية 2019 تحت شعار " السينما ملتقى الأجيال " نهوضا بالفن السابع وبخاصة الأمازيغي منه .

   في ندوة صحفية احتضنتها دار الشباب بن سليمان ، وأدارت الندوة الأستاذة والناقدة         " برمانة سامية " من قسم الفنون جامعة سيدي بلعباس ، الجزائر باعتبارها عضوا في الإدارة الفنية للمهرجان ، وقد جمعت منصة الندوة كل من السيدة " خديجة يعقوبي" مدير المهرجان ، والأستاذ " إبراهيم آيت إبراهيم " في خلية الإعلام والتواصل ، ومع حضور الناقد " أحمد رابور" من المغرب  والفنان " زموري سمير " من الجزائر .

الندوة الصحفية تمّ الكشف من خلالها عن أهم الخطوط العريضة التي ستشهدها تظاهرة الفيلم الأمازيغي من برنامج للأفلام المبرمجة  المتنافسة على ثلاثة جوائز كبرى وهي في المجموع عشرة أفلام من عديد المناطق المغربية ومن تونس والجزائر ، مجموعة الأفلام المتنافسة ستكون على مرأى لفيف من النقاد المتمرسين وهم السيناريست " عبد اللطيف نجيب" من بني ملال ، الممثل والمخرج " بوجو الجيلالي" من المحمدية ، المخرج           " عبد الكريم قبابي" من بوزنيقة ، الممثلة " الزاهية الزهيري" من أكادير ، ومن الجزائر الممثل والسيناريست " سمير زموري" ، ناهيك عن تنظيم معارض  بالإضافة إلى ورشات تكوينية في مجال السينما ماستر كلاس مع المخرج " أحمد بادوج" والممثلة " الزاهية الزاهيري" ، ناهيك عن تكريم وجوه فنية فاعلة لعل أهمهم الناقد  "أحمد رابور" ، الباحث    " عبد الإله رابحي" ، المخرج " أحمد بادوج " ، والممثلة  " الزاهية الزاهيري" ، هذا بالإضافة إلى برمجة سهرة فنية في حجم التظاهرة السينمائية .

في تدخل كل أطراف منصة الندوة الصحفية أعرب الجميع عن مدى تفاؤلهم وسعيهم يدا بيد نحو إنجاح دورة رابعة من عمر مهرجان الفيلم الأمازيغي القصير ، وأن هذا المهرجان جزء لا يتجزأ من الخارطة الثقافية والفنية العربية والمغاربية على حد سواء ، وأن السينما هي الوجه الآخر للإبداع والمرآة العاكسة لشتى القضايا الراهنة ، فما بالك بالثقافة الأمازيغية التي تعدّ أساس الهوية والجذور الضاربة في عمق التراث ، ومن جهتها السيدة " خديجة يعقوبي" مديرة المهرجان أن هته التظاهرة إضافة نوعية للإبداع والثقافة ، ولمنطقة بن سليمان وللثقافة الأأمازيغية على وجه الخصوص ، وأنه في ظل تقاعس الجهات المعنية وانعدام الدعم إلا أن التحدي قائم والجهود متوافرة نحو إنجاح طبعة رابعة ستكون مميزة بفعل تظافر جهود أبناء الجمعية وأبناء بن سليمان المهتمين بالسينما وعالمها .

من ناحيتها السيدة " برمانة سامية " وفي ختام الندوة الصحفية أكّدت مما لا يترك مجالا للشك أن مهرجان الفيلم الأمازيغي القصير بـ" بن سليمان " خطوة هامة وشاهقة نحو الرقي بالفن السابع ، ونحو تفعيل الحركة السينمائية المهتمة بالأمازيغية ، ناهيك عن أهمية الورشات التكوينبة والندوات نحو تفعيل الإبداع السينمائي .

صفوة القول ، أن مهرجان الفيلم الأمازيغي القصير بـ"بن سليمان" سيكون خطوة فارقة نحو التفاعل والاستمرارية وتحقيق الأهداف المرجوّة على المدى القريب والبعيد ، وذلك بمزيد من العطاء وكثير من التحديات نحو تذليل العراقيل وضمان الاستمرارية بشكل احترافي واعد .

بـقـلـم : عباسية مدوني-سيدي بلعباس-الجزائــر .