أخبار أدبية

نص مسرحي الكرسي  تأليف مصطفى لغتيري

نص مسرحي الكرسي تأليف مصطفى لغتيري

64 مشاهدة

نص مسرحي الكرسي

 تأليف مصطفى لغتيري

المصدر: موقع الفرجة  

المكان: مقهى موحش في مكان منعزل يطل على أمواج المحيط … على امتداد أرضية المقهى تتوزع مناضد تحيط بها كراس من الخوص … في إحدى الزوايا، يقتعد الزبون كرسيا .. أمامه على المنضدة كتب وجرائد وآلة التصوير.

الزمان : أصيل يوم خريفي.

النادلة: (تلمح الزبون الجديد، تحمل صينية .. تتقدم نحوه بخطوات رشيقة   

          مبالغ فيها .. تتوقف أمامه، وابتسامة رحبة تستلقي على شفتيها)  

          ماذا تطلب سيدي؟

الزبون : قهوة سوداء من فضلك.

النادلة : هل ترغب في أي شيء آخر بالإضافة إلى قهوتك السوداء؟

الزبون: (مندهشاً) ماذا تقصدين؟

النادلة : فقط كنت أتساءل إن كانت نفسك تشتهي أي شيء آخر؟

الزبون: (في تبرم) قلت لكِ قهوة سوداء، هل هذا لا يكفي؟

النادلة: (تتسع ابتسامتها أكثر .. محاولة أن تتخذ هيئة مغرية)  لا يا سيدي،

         القهوة تكفي.. لكن ألا ترى معي أن تحملك كل هذه الطريق

         للوصول إلى هذا المكان النائي من أجل قهوة سوداء يعد ضرباً من

         الحمق؟

الزبون: (يلتفت حوله، فلايرى أحدا.. ينظر مليا إلى النادلة) في رأيك ماذا

            يمكنني أن أطلب أكثر؟

النادلة: (بصوت متغنج)أن ألتقط لك مثلاً صورة.. أليس هذا المكان الجميل

          مغرياً بالتقاط الصور التذكارية؟ فخلفية البحر لا تعوض..

الزبون: (غاضبا) وما دخلك أنتِ في هذا الأمر؟ أرجوك أحضري كأس

           القهوة بسرعة، وإلا شكوتك إلى صاحب المقهى.

النادلة: أنا يا سيدي صاحبة المقهى .. يبدو أنك غريب عن هذا المكان..

         بالطبع أنت غريب، فأنا أراك هنا للمرة الأولى.

الزبون : يبدو أنني أسأت الاختيار، لا أرغب في أية قهوة.. سأغادر حالاً.

           (يحاول الوقوف، لكنه لا يستطيع ذلك.. الكرسي يلتصق بظهره،

            يقوم بحركات اعتباطية، تشي بارتباكه وتضايقه.. فيما تستغرق  

            النادلة في قهقهة متواصلة، وهي تتطلع إليه بنظرات ساخرة).

الزبون : ماذا يحدث؟.. ما هذا المكان الغريب؟ كيف يلتصق هذا الكرسي

           اللعين بي؟

النادلة : ألم أقل لك بأنك غريب؟.. لكي تتخلص من الكرسي لزاماً عليك

          أن تطيعني.

الزبون: (بدهشته تتحول تدريجياً إلى خوف .. يحملق في النادلة بوجل)

           ماذا تريدين مني؟.. بماذا تأمرينني؟.. أرجوك أبعدي عني هذا    

           الكرسي.

النادلة: (تكاد تطير من الفرح.. تضع الصينية جانباً. فجأة تنخرط في

         سورة من الغناء والابتهاج، وهي تردد) لقد وقعت.. لقد وقعت…

الزبون: ( يدور حول نفسه في وضع مزر.. وهو لا يكاد يصدق مما

            يحدث شيئاً) من أنتِ؟ وماذا تريدين مني؟

النادلة: (بطريقة استعراضية تتخلص من ملابس النادلات.. تصفف

          شعرها.. تتناول مرآة وتشرع في تزيين وجهها) إذا أردت أن

          أخلصك من الكرسي، سترقص معي .. لقد مر زمن طويل دون

          أن يراقصني أحد .. يبدو أن الجميع فطن إلى حيلتي، فلم أعد

           أحظى بفرصتي .. لكنك وقعت بين يدي لأنك غريب، ولن أفلتك

           من قبضتي أبدا.

الزبون: إذا كان الأمر يتعلق بالرقص، فيمكن أن أستجيب لطلبك دون هذا

         الكرسي، أبعديه عني، وسأراقصك حتى الصبح، فأنا أحب

         الرقص.

النادلة : لا أبدا .. أنا لا أصدقك .. بل لا أصدق أحدا .. كل الرجال كذابون

          وخائنون .. ما إن أخلصك من الكرسي، حتى تهرب مني، أنا

          أعرفكم جيدا.. (تنخرط في البكاء بصوت مرتفع).

الزبون: (تظهر على ملامحه سيماء التفكير).. ولكن كيف سأرقص وأنا

           على هذه الحال؟

النادلة: ( تضحك فجأة) إنك تستدرجني .. اعترف.

الزبون : لا أبداً .. أنا فقط أرغب في تلبية طلبك بشكل سليم.

النادلة: (علامات الغضب تبدو على ملامحها.. تتناول سوطاً، وتضرب

          الرجل) أنت تكذب .. كلكم كذلك .. كذابون وخائنون.

الزبون: (متألماً) أي .. ما هذا .. أنا لا أكذب.

النادلة: (تضربه مرة أخرى) اعترف وإلا أشبعتك ضرباً.

الزبون : بماذا أعترف؟

النادلة : بأنك تكذب.

الزبون: (متألماً) أي أي .. يكفي .. يكفي .. نعم نعم أكذب.

النادلة : وأخيراً اعترفت … (ترقص فرحاً.. تتوجه نحوه .. الرجل يرتعد

          خوفا) كلكم هكذا .. أنا أعرفكم جيداً … (فجأة تكف عن ضربه ..

           ثم تنخرط في بكاء مرير..)

الزبون : ولكن يا سيدتي كيف سأرقص والكرسي يلتصق هكذا بظهري؟

النادلة : أنا بالضبط أريدك هكذا .. أريد أن أراك ترقص على هذا الشكل

          .. سأمتع نفسي بمنظر رجل مضحك.

الزبون : ولكن يا سيدتي .. أنا لم أخطئ في حقك، فلم تعاقبينني هذا العقاب

            القاسي؟

النادلة: (حزينة) لو كنت مكانه، لما تورعت عن معاملتي كما عاملني ذلك

         الخائن.

الزبون: (يظهر علامات التعاطف) ماذا فعل بك سيدتي؟

النادلة: (تشعر بنوع من الاسترخاء) لقد أهانني ثم هجرني.

الزبون : لم لا تحكين لي قصتك، أنا مستعد للاستماع.

النادلة: (يومض في عينيها الفرح.. تدنو منه بخطوات هادئة وكأنها

          مستلبة) إنها حكاية طويلة.

الزبون: (ما إن تصبح النادلة في متناول يده، حتى يرتمي عليها .. يمسكها

           من شعرها بقوة) الآن وقعتِ في يدي..

النادلة: (باكية) أرجوك أرجوك لا تؤذيني.

الزبون : خلصيني من الكرسي، وإلا لن أفلت شعرك من قبضتي.

النادلة: (باكية) كيف سأخلصك منه، وأنت تمسكني من شعري.. أي أي..

         إنك تؤلمني.

الزبون : أبداً لن أتركك قبل أن أتخلص من هذا الكرسي اللعين… (يدور

           حول نفسه، والنادلة تدور معه وهي تبكي فجأة يتعثر الزبون..

            يسقط أرضاً.. يتخلص من الكرسي.. تقف النادلة أمامه في

            وضع بئيس، وهي تصرخ مستعطفة) أرجوك لا تعاقبني ..

            انتظر انتظر، سأحضر لك القهوة حالاً …تركض خارجة من

            باب المقهى .. منذهلاً يقف الزبون في مكانه يشيعها بنظرات

             شاردة .. ودون وعي منه يتقدم بخطوات متعبة نحو الكرسي ..

             يجلس .. فجأة وكأنه يستفيق من حلم عميق، ينتفض، يحاول

             الوقوف للانصراف… فيكتشف أنه عالق في الكرسي من

             جديد!

ـ يسدل الستار –

نشر بالفرجة في: فبراير 10, 2014