أخبار فنية

وداعا  عزيز موهوب

وداعا عزيز موهوب

59 مشاهدة

وداعا  عزيز موهوب

مجلة الفنون المسرحية

حسن ملواني ـ المغرب

 

         كالشمس  تغرب بعد أن تبسط أشعتها كي تنير بعضا من دروبنا ...كالشمع حين يحترق ويذوب من أجل إضاءة ليالي يحلو فيها السمر وتبادل الكلام العسلي الحلو...يغادرنا المبدع الرزين عزيز موهوب ...

       فنان مقتدر احترم نفسه واحترم إبداعاته حين أداها بإحكام وإتقان بعيدا عن الأدوار الخادشة للحياء ونبل الأخلاق المتعارف عليها في المجتمع المغربي والعربي ...ممثل مربي للكبار والصغار عبر تشخيصاته الدرامية المتنوعة الحاملة لهاجس الإصلاح الأخلاقي ضمن مواقف عميقة الوقع على وجدان الجمهور المغربي وغيره.

       لقد كان وفيا لأبي الفنون "المسرح" واتخذه منبرا للتوعية وتسليط الضوء على كثير من القضايا الاجتماعية الشائكة مساهما في حمل مشعل التوعية ...

 عبّر عن مستنقع الطلاق ، وجَسّد مواقف الظلم بصورة تبرزها مقززة للظالمين لغيرهم ، مثّل رفعة قيمة الأمانة ودورها في التحابب والمودة التي ينبغي أن تربط بعضنا ببعض ، وتقمص أدوار الإنسان المستقيم الحامل لهم أسرته الصغيرة والكبيرة...أدوار كثيرة ومتنوعة اتضح فيها ممثلا محبوبا تستحق أعماله المشاهدة وإعادة المشاهدة.

     لقد فتحت له الشاشة أذرعها وهي بالأبيض والأسود واستقبلته في أحضانها وهي بالألوان المختلفة ليجسد عليها إبداعات جميلة مثمرة تستحق الاحترام بعيدا عن المجاملات والثناء المجاني.

وجه مسرحي ووجه سينمائي جميل .. له قدم راسخة في المجال الدرامي ، وكل أعماله الفنية تنبئ على إيلائه الأهمية الكبيرة للإبداع في جانبه الجاد.

    يفارقنا الفارس بهد سنوات كلها بذل وعطاء ...يفارقنا بهد أن ترك إبداعات جميلة بلا منازع منها :  الحياة كفاح (فيلم) (1968)شمس الربيع (1969)غدا لن تتبدل الأرض (1974)الثمن (مسلسل) (1993)الساس (مسلسل)، (1998)من دار لدار (مسلسل) (1999)أولاد الناس (مسلسل)، (1999)جاني أم بريء (فيلم) (2000)مطعم صوفيا (فيلم)، (2000)شجرة الزاوية (مسلسل) (2003)خط الرجعة (مسلسل) (2004)(عودة منصور فيلم(2007 "( انظر "ويكيبيديا" ).

    لقد أبحرت أيها الفارس واعتليت أمواج الإبداع وأجدت السباحة فعلمت وربيت ووصلت رسائلك بعمق إلى جمهور أحبك واحترمك.

     اليوم تغادرنا بجسدك لكنك حاضر وستظل حاضرا بين الجماهير التي تحبك وتحترمك لأنك احترمت الإبداع واحترمت رسالة الإبداع فخرجت بأعمال ثمينة جميلة.

وداعا عزيز، وتقبل الله منا ومنك خالص الأعمال.