أخبار فنية

انطلاق فعاليات مهرجان بغداد الدولي الثالث للمسرح بـمسرحية طلقة الرحمة الرافضة للموت الجائر

انطلاق فعاليات مهرجان بغداد الدولي الثالث للمسرح بـمسرحية طلقة الرحمة الرافضة للموت الجائر

81 مشاهدة

تحت شعار (لأن المسرح يضيء الحياة ) وبمشاركة عراقية وعربية وأجنبية واسعة انطلاق فعاليات مهرجان بغداد الدولي الثالث للمسرح بـ(طلقة الرحمة) الرافضة للموت الجائر

مجلة الفنون المسرحية

حت شعار (لأن المسرح يضيء الحياة ) وبمشاركة عراقية وعربية وأجنبية واسعة 

انطلاق فعاليات مهرجان بغداد الدولي الثالث للمسرح بـمسرحية طلقة الرحمة الرافضة للموت الجائر

وزير الثقافة: المهرجان عقد بظروف استثنائية من وزارة الثقافة ودائرة السينما والمسرح

رئيس المهرجان : انتصرت قارة المسرح ، انتصر المسرح، والمسرح هو الحل ..

أبو الهيل : الثقافة هي الكائن الوحيد الذي استطاع المقاومة برغم التعتيم وصناعة الظلام

جودي : الفن ثقافة الحياة وثقافة اللقاء وثقافة المحبة برغم الخربطات السياسية والتخبط الحكومي

مدير المهرجان : هذا الحضور البهي والجمهور الكبير هو نجاح حقيقي للمسرح ولكل جهودنا

التصفيق إحتجاجاً : في ممارسة تحصل ربما للمرة الأولى لمسؤول عراقي رفيع .. الجمهور يقاطعه بالتصفيق الحاد، لينهي كلمته التي خرجت عن سياق الكلمات المتعارف عليها في افتتاح المهرجانات الثقافية والفنية بروتوكولياً..

تكريم نخبة من كبار الفنانين العراقيين والعرب ورئيس وأعضاء لجنة التحكيم ولجنة المشاهدة ولجنة مسابقة النصوص المسرحية ومثال غازي يحصد الجائزة الأولى وعواد علي الثاني وليث الأيوبي الثالثة وانطلاق الملتقى الفكري (التمسرح في الخطاب الراهن وممكنات الاستجابة والتلقي)

كتب – عبد العليم البناء

تصوير : حيدر حبة وعلي صبحي

وسط حضور كبير ولامع لنجوم وعشاق وصانعي المسرح بمختلف تمظهراتهم من العراقيين والعرب والأجانب، فضلاً عن النخب الثقافية والفنية البارزة والمتنوعة يردفها جمهور متعطش للمسرح الجاد والأصيل، وتحت شعار (لأن المسرح يضيء الحياة) شهد المسرح الوطني أعرق مسارح عاصمة الحب والجمال والحضارة والتاريخ المجيد، بغداد دار السلام، انطلاق فعاليات الدورة الثالثة من مهرجان بغداد الدولي للمسرح الذي تقيمه دائرة السينما والمسرح في وزارة الثقافة والسياحة والآثار للمدة من العشرين ولغاية الثامن والعشرين من تشرين الأول أكتوبر 2022، بمشاركة أكثر من عشرين عرضاً عراقياً وعربياً وأجنبياً تتنافس على جوائز المهرجان القيمة، تقدم على خشبات مسارح الوطني، والرشيد، والرافدين، وفعاليات مصاحبة تشمل تكريم نخبة من فناني المسرح العراقي والعربي، وتنظيم الملتقى الفكري  (التمسرح  .. في الخطاب الراهن وممكنات الاستجابة والتلقي)، وعقد الاجتماع الثاني لشبكة المهرجانات المسرحية العربية الذي يجيء استكمالاً للاجتماع الأول الذي انعقد على هامش الدورة التاسعة والعشرين من مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي في أيلول 2022، فضلاً عن تنظيم مسابقة للنصوص المسرحية العراقية، ومجموعة الاصدارات المسرحية المتخصصة، وورشاً مسرحية متنوعة..

وشهد حفل الافتتاح مساء الخميس 20/10/2022 الذي إزدان بفسيسفاء وجماليات وعطاءات الإبداع العراقي والعربي والاجنبي المتنوع، وأداره الفنان المبدع مازن محمد مصطفى، والترحيب بضيوف العراق، وعزف النشيد الوطني العراقي، تلته كلمة مطولة لوزير الثقافة والسياحة والآثار الدكتور حسن ناظم أكد فيها أن" المهرجان عقد بظروف استثنائية من وزارة الثقافة ودائرة السينما والمسرح وهذا إصرار غير مسبوق بعملنا وكنا أكبر من الظروف "، واسترسل الوزير ليناقش أموراً تنظيرية وفكرية وتنظيمية، مما أضطر الجمهور - في ممارسة تحصل ربما للمرة الأولى لمسؤول عراقي رفيع - الى مقاطعته بالتصفيق الحاد، لينهي كلمته التي خرجت عن سياق الكلمات المتعارف عليها في افتتاح المهرجانات الثقافية والفنية بروتوكولياً..

ومن ثم ألقى الشاعر والإعلامي الدكتور مجاهد أبو الهيل كلمة هيئة الإعلام والاتصالات التي كانت أبرز الرعاة والداعمين للمهرجان، والتي أعلن في ثناياها عن عدم اتفاقه مع بعض مما ورد في كلمة وزير الثقافة، وفيما يأتي نصها:

" أن تقف وحدك  على خشبة المسرح الوطني تحت بقعة ضوء ويجلس أمامك تحت كل هذا الظلام صانعو المسرح ورواده، فهذا بحد ذاته تحد كبير أزاء ما ستقول، لأنهم وحدهم وليس أنت وغيرك من يبدد ظلامنا بالضوء والسطوع. (لأن المسرح يضيء الحياة ) تحت هذا الشعار تنطلق فعاليات مهرجان بغداد الدولي للمسرح بإرادة وعناد من دائرة السينما والمسرح التي تتحدى صانعي الظلام بكم وبسطوعكم البهي، لتثبت للعالم أن العراقيين قادرون على الوجود والفعل برغم محاولات التعتيم وصناعة الظلام. بهذه المناسبة وتوقيتها الصعب الذي يتزامن مع ركود سياسي واجتماعي في العراق والمنطقة وإهمال متعمد للثقافة والفنون، أرى أن انعقاد هذا المهرجان يستحق التصفيق لصانعيه والقائمين عليه لا لكونه فعل ثقافي كبير فحسب، بل لأنه استطاع أن يقنع كل هذه الأسماء والتجارب بالمشاركة والحضور، وأن يلتقط كل هذه النجوم لتكريمها وإعادة ثقتها بالمؤسسة الثقافية الرسمية وبالتالي إعادة الثقة بالدولة ومؤسساتها بعد أن تهشمت جسور الثقة لفترة طويلة. أعتقد أننا أمام ظاهرة ثقافية تتسع لتفتح حواراً دائما بين الشعوب يتجلى في المهرجانات والملتقيات والعروض المسرحية التي تعقدها المؤسسات الثقافية والفنية، كما أرى أن الحوار الثقافي هو أقصر الطرق للتفاهم بين الأمم والشعوب وهو الأكثر قدرة من الحوارات السياسية والدينية والفكرية كافة، لأن الثقافة لغة حوار وتفاهم وفيها من المشتركات ونقاط الالتقاء أكثر من بقية الأشكال الأخرى كالسياسة والدين والمذهب. مرحباً بكم في بغداد السلام التي بدأت تفتح قمصانها للهواء والشمس وتطرد الظلام من أزقتها وحاراتها ومسارحها المقفلة لأعوام. المسرح الوطني العراقي سيشهد عروضاً مسرحية كثيرة طوال أيام وهذا علامة عافية وحضور للثقافة والفن، نتمنى لكم إقامة طيبة ومشاهدة ممتعة لهذه العروض. كما نتمنى لكم إقامة طيبة في مدينة الجواهري ونازك الملائكة ويوسف العاني وسامي عبد الحميد وآزادوهي ساموئيل وناهدة الرماح وكل أبطال المسرح العراقي."

وألقى نقيب الفنانين العراقيين جبار جودي كلمته التي أكد فيها : "في 2012 أعددنا للدورة الأولى لهذا المهرجان، وبإصرار ومثابرة من دائرة السينما والمسرح وبدعم كامل من نقابة الفنانين العراقيين استطعنا أن ننظم الدورة الثانية، وها نحن اليوم في الدورة الثالثة، وفي السنة القادمة الرابعة". وأضاف "سيستمر المهرجان ويستمر اللقاء، برغم كل الخربطات السياسية في البلد، برغم التخبط الحكومي في دعم الفنون والثقافة، والبخل الشديد في دعم الأنشطة الفنية والثقافية في كل الحكومات المتعاقبة، لكننا نأمل أن تُفتح الأبواب على مصراعيها لدعم قطاع الفنون، وسننتصر لامحال لأن الفن يمثل ثقافة الحياة وثقافة اللقاء وثقافة المحبة." وتقدم نقيب الفنانين العراقيين بالشكر والتقدير لجميع موظفي دائرة السينما والمسرح متمثلة بمديرها العام الدكتور أحمد حسن موسى ومدير المهرجان الدكتور علي محمود السوداني.

وأعقبه رئيس المهرجان ومدير عام دائرة السينما والمسرح الدكتور أحمد حسن موسى في كلمة رحب فيها بوزير الثقافة وبالضيوف العراقيين والعرب ثم عرج بقوله " نخن بخير انتصرت قارة المسرح انتصر المسرح "، واستعرض موسى بعد ذلك الدول المشاركة في المهرجان قائلاً "المسرح هو الحل بالنسبة لكل الحكومات "لاسيما بوجود روسيا وأوكرانيا اللذين سيقدمان عروضاً مسرحية برسالة الحب ، نحن نراهن ان  المسرح هو الحل ، وحضوركم هذا هو الانتصار العظيم الذي يجعلنا فرحين جدا برغم كل الازمات جاؤونا من كل البلدان في بغداد المضيئة بكم وبهذا الحضور البهي "،وأضاف موسى "فرح جداً بهذا الانتصار الذي رسمه الجمهور وكل الذين وصلوا إلى بغداد عشاقاً.. بغداد كلها ضوء كلها عشاق بغداد كلها مسرح "..وختم بالإعلان عن الإيذان بإطلاق فعاليات الدورة الثالثة من مهرجان بغداد الدولي الثالث للمسرح.

السوداني: أحلم وأنا أنفذّ

ليليه مدير المهرجان الدكتور علي السوداني في كلمة قصيرة قال فيها: " في الحقيقة حتى اللحظات كنت مرعوباً من لحظة البداية لكن بعد رؤية الجمهور الكبير شعرت بفرح كبير خائفاً من هذه اللحظة كثيراً، ولكن الدكتور أحمد حسن موسى قال لي اطمئن احلم وأنا أنفذ، وطمأنني الحضور الفخم بأننا نجحنا بالفعل وهذا الجمهور الكبير هو نجاح حقيقي للمسرح ونجاح حقيقي لكل جهودنا، سعداء جدا بهذا الحضور ".

ثم قدمت فرقة المربعات البغدادية التي تعد الفرقة الوحيدة في العالم العربي التي تقدم فناً من هذا النوع، أغنية بإقاع ولحن بغدادي أصيل تميز به (فن المربعات)، استعرضت في كلماتها حضارة وتاريخ بغداد والترحيب بالفرق العربية والأجنبية المشاركة.

كما شهد حفل الافتتاح تكريم وزير الثقافة الدكتور حسن ناظم عدداً من الفنانين العراقيين  والعرب الكبار الذين عرفوا بحضورهم وتاريخهم العريق وبصماتهم الإبداعية الراسخة والمتجذرة، وهم الفنانون القديرون :  سليمة خضير (التي اعتذرت عن الحضور لعارض صحي)، سامي قفطان، وفوزية عارف، والكاتب علي عبد النبي الزيدي، وخالدة مجيد ، وميديا رؤؤف، والمغترب مخلد راسم الجميلي، ودليلة مفتاحي من تونس، وعبير عيسى  من الأردن..

كما كرم وزير الثقافة رئيس وأعضاء لجنة الحكم التي ضمت : الفنان العراقي محمود أبو العباس رئيساً، وعضوية الفنانة اللبنانية لينا خوري، والفنان الالماني إيبر هارد واغنر، والفنان الإيراني كوروش زارعي، والفنان العراقي رائد محسن، عضواً ومقرراً. وتتنافس على جوائز المهرجان ستة عروض عراقية وعشرة عروض عربية من الأردن وفلسطين والمغرب والجزائر وتونس وسلطنة عمان والبحرين وسوريا وليبيا وخمسة عروض أجنبية من أوكرانيا وروسيا وإيران وفرنسا وبلجيكا.

وأعقب ذلك قراءة البيان الختامي للجنة مسابقة النصوص المسرحية التي شملت ( 32) نصاً تقدم للمسابقة، وتم اختيار (11) منها للقائمة القصيرة من لجنة الحكم حيث تولى الكاتب المسرحي الكبير  عبد النبي الزيدي رئيس اللجنة، التي ضمت الكاتب والمخرج المسرحي المبدع كاظم نصارعضواً  والكاتب والمخرج المسرحي المتميز ماجد درندش عضواً، وتولى الدكتور مجاهد أبو الهيل تتويج وتكريم لجنة الحكم والكتاب الفائزين الثلاثة وهم : الكاتب مثال غازي الذي حاز على المركز الأول عن مسرحيته (يوسف)، فيما حاز الكاتب والناقد عواد علي على المركز الثاني عن مسرحيته (شكسبير في الرقة)، حاز الكاتب ليث فائز الأيوبي المركز الثالث عن مسرحيته (مذبحة التماثيل)

وتولى نقيب الفنانين العراقيين الدكتور جبار جودي تقديم التكريم لرئيس وأعضاء لجنة المشاهدة للأفلام التي تكونت أعضاؤها من: المخرج إبراهيم حنون رئيساً، والأعضاء: المخرج قاسم زيدان، والمخرج سنان العزاوي، والفنان نظير جواد، والفنان حيدر جمعة سكرتير المهرجان وعضو لجنة المشاهدة.

وفي ختام حفل الافتتاح تم تقديم العرض المسرحي الكوريغرافي (طلقة الرحمة) تأليف وإخراج الفنان المبدع محمد مؤيد، الذي يركز على رفض قانون الموت الجائر لكل الموجودين في هذه الأرض، عبر معالجة لثنائية الموت والحياة وكسر المألوف الصوري وكشف المستور في الواقع العراقي الراهن، وتوظيف اشتغالاته بأدوات تعبيرية وجمالية لتجسيد صورة لها دلالات تحيل المتلقي لفهم أكبر من حدود الصورة وفق أسس مدروسة، ومن خلال محورين أساسيين هما الضوء والجسد في الفضاء المسرحي وصياغته باللون والشكل والتكوين التعبيري الراقص.

وكان الملتقى الفكري المصاحب للمهرجان قد بدأ صباح يوم الخميس الماضي في قاعة فندق المنصور – ميليا، تحت عنوان  (التمسرح في الخطاب الراهن وممكنات الاستجابة والتلقي) وافتتحه الدكتور احمد حسن موسى رئيس المهرجان وتضمن كلمة رئيس الملتقى الدكتور رياض موسى سكران، وشارك فيه نخبة من ابرز الباحثين والنقاد العراقيين والعرب وحضرها عدد من المعنيين بالمسرح، ففي الجلسة الأولى من اليوم الأول، شارك كل من الدكتور صلاح القصب ( العراق) والدكتور ابو الحسن سلام (مصر) والدكتور محمد المديوني (تونس)، وفي الجلسة الثانية الدكتور عبد الرحمن بن زيدان، والدكتور عقيل مهدي (العراق)، والفنان والمخرج عزيز خيون. وسنواصل في الاعداد القادمة تسليط الضوء على هذا الملتقى وما يتمخض عنه فضلا عن الفعاليات المصاحبة الأخرى، ناهيك عن العروض المشاركة في المسابقة الرسمية..